• الخميس 27 ذي الحجة 1437هـ - 29 سبتمبر 2016م

عباس يطالب بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 سبتمبر 2016

نيويورك (وكالات)

طالب الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أمس، بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور الذي أيد إقامة وطن لليهود في فلسطين، مؤكدا أن عليها الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وقال عباس في كلمته أمام اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقد في مدينة نيويورك: «ندعو بريطانيا وفي الذكرى المئوية لهذا الوعد المشؤوم أن تستخلص العبر والدروس وأن تتحمل المسؤولية التاريخية والقانونية والسياسية والمادية والمعنوية لنتائج هذا الوعد بما في ذلك الاعتذار من الشعب الفلسطيني لما حل به من نكبات ومآس وظلم وتصحيح هذه الكارثة التاريخية ومعالجة نتائجها بالاعتراف بالدولة الفلسطينية».

كما دعا عباس الأمم المتحدة لاعتماد عام 2017 عاما لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وقال إن استمرار التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة يقضي على الآمال المتبقية بحل الدولتين.

وأضاف محذرا «أن ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية من تنفيذ لخططها في التوسع الاستيطاني، سيقضي على ما تبقى من أمل لحل الدولتين على حدود 1967».

وقال عباس: إن من يريد السلام لا يمكن أن يواصل النشاطات الاستيطانية وهدم المنازل والإعدامات الميدانية واعتقال «أبناء شعبنا»، فمن يريد السلام لا يمكن أن يقوم بمثل هذه الممارسات.

وأضاف، «إن شعبنا لن يقبل باستمرار الوضع القائم، خاصة وأن اتفاق أوسلو كان يجب أن يؤدي إلى إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية، إلا أن إسرائيل تنكرت للاتفاقات التي وقعت عليها، ولا زالت تمعن في احتلالها، وتوسع نشاطها الاستيطاني غير القانوني وغير المشروع، الأمر الذي يقوض تطبيق حل الدولتين على حدود 1967».

وجدد التحذير بأن ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية من تنفيذ لخططها في التوسع الاستيطاني، سيقضي على ما تبقى من أمل لحل الدولتين على حدود 1967.

وأضاف أن القيادة ستطرح مشروع قرار حول الاستيطان وإرهاب المستوطنين على مجلس الأمن، حيث تجري مشاورات مكثفة مع الدول العربية والدول الصديقة بهذا الشأن، معربا عن أمله في ألا يستخدم أحد الفيتو ضد القرار، فالاستيطان غير شرعي جملة وتفصيلا. وجدد عباس الدعوة لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء