• الثلاثاء 25 ذي الحجة 1437هـ - 27 سبتمبر 2016م

هادي يؤكد حرصه الدائم والصريح على السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 سبتمبر 2016

نيويورك (وكالات)

جدد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي حرصه الدائم والصريح نحو السلام الذي يمكن له الاستمرار والبقاء والإيفاء بالتزامات ومتطلبات السلام لحقن الدماء الشعب اليمني.

وقال هادي خلال لقائه مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لدى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، «نحن مسؤولون عن كافة أبناء شعبنا اليمني ومن أجل ذلك، ذهبنا إلى مشاورات السلام المختلفة ومن أجل ذلك أيضاً قدمنا الكثير من التنازلات رغم أن أغلب القرارات الدولية صدرت تحت الفصل السابع ويفرض أن تطبق حرفياً تجاه الانقلابيين وجرائمهم نحو الشعب اليمني التي استباحت المدن، وقتلت الأطفال والنساء والعزل، وشردت وهجرت وحاصرت الأبرياء».

من جانبه، أكد المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد على مواصلة الجهود الحثيثة، لبحث إمكانات وفرص السلام الحقيقية التي تكفل استقرار البلد ومعيشة أبنائه.

وفي ذات السياق، أشاد الرئيس اليمني خلال استقباله الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية موجريني، بالإسهامات والاستشارات الفنية التي قدمها الاتحاد الأوروبي خلال عملية التحول في اليمن وتحديداً لمساندة عملية الحوار الوطني الذي شارك فيه كل فئات المجتمع اليمني من أحزاب ومنظمات مجتمع مدني، والشباب والمرأة ليضعوا أسس بناء الدولة اليمنية الاتحادية الحديثة المبنية على العدالة والمساواة والحكم الرشيد.

وتطرق لمخرجات الحوار الوطني ومسودة الدستور التي انقلب عليها الحوثي وصالح للنكوص على إجماع الشعب اليمني في انقلابهم وتمردهم على توافقه ومسودة الدستور لفرض أجنده دخيلة ومناطقية وفئوية مقيتة.

وأشار هادي إلى المعاناة التي يمر بها الشعب اليمني ومحاربته لكل القوى الإرهابية والمتطرفة التي تقتل الشعب اليمني تحت مسميات شتى.

إلى ذلك، أكد وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي، أن الحكومة الشرعية كانت ومازالت تمد يدها للسلام، وقدمت الكثير من التنازلات من أجل حقن دماء الشعب اليمني، وإيقاف آلة الحرب والدمار التي شنها الانقلابيون ضد كل مدن اليمن ووافقت على خطط ومقترحات المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والتي قوبلت برفض وتعنت الانقلابيين.

وجدد المخلافي خلال مشاركته في الاجتماع الوزاري لفريق الاتصال التابع لمنظمة التعاون الإسلامي المعني باليمن، وذلك على هامش مشاركته في أعمال الدورة الـ71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، مطالبة الحكومة بمضاعفة الدعم والمساعدات المقدمة في الجانب الإنساني الذي يشهد وضعاً غاية في الصعوبة والحشد لجهود إعادة الأعمار في اليمن.

     
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء