• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تنفيذاً لتوجيهات رئيس الدولة ونائبه وأوامر محمد بن زايد

الإمارات تقوم بعملية إسقاط ناجحة لـ 55 طناً من المساعدات الإغاثية في عدن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

أبوظبي (وام) تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تستمر جهود دولة الإمارات بتقديم مساعدات إغاثية لمواجهة الأوضاع الإنسانية في اليمن الشقيق في إطار عملية إعادة الأمل ومن خلال التنسيق مع الدول الشقيقة في التحالف وبدعم من مركز عمليات الإغاثة في الرياض. وتمكنت القوات الجوية بدولة الإمارات من إسقاط 55 طناً من المساعدات الإغاثية في عدن لتعزيز مجالات الاستجابة الإنسانية لمصلحة المتأثرين من الأحداث في اليمن. وتضمنت هذه المواد 36 طناً من المواد الغذائية بالإضافة إلى 19 طناً من المواد الطبية. صرح بذلك معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، مؤكداً أن هذه المساعدات تأتي ضمن برنامج إغاثي يوفر من خلال مرحلته الأولى الاحتياجات الضرورية من غذاء ودواء ومواد طبية لتحسين الظروف الإنسانية والصحية للأشقاء اليمنيين ويعبر عن التزام دولة الإمارات الكامل تجاه الشعب اليمني الشقيق. وأوضح معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية أن دولة الإمارات قامت بتسيير عدة سفن محملة بالمساعدات الإغاثية إلى اليمن لدعم الأوضاع الإنسانية هناك، مشيراً إلى أن هذه السفن تواجه صعوبات بالغة في القيام بمهامها الإنسانية للوصول إلى المرافئ والموانئ اليمنية بسبب تردي الأوضاع الأمنية وتعنت الميليشيات الحوثية ومنعها لأي من هذه السفن المحملة بالمساعدات الإغاثية من الوصول إلى المتضررين والمتأثرين من الأحداث الحالية. وقال معاليه إن استمرار الميليشيات الحوثية وحلفائها في إعاقة وصول المساعدات الإغاثية إلى المتضررين من الشعب اليمني سيؤدي إلى تفاقم الأوضاع الإنسانية هناك وهو ما نشهده اليوم في عدن والعديد من المدن اليمنية الأخرى. وأضاف معاليه أن هناك ما يزيد على 25 سفينة إماراتية ترسو حالياً على مقربة من الموانئ اليمنية محملة بالمواد الغذائية والطبية. ووجه معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية باسم حكومة دولة الإمارات كل الشكر والتقدير إلى القطاع الخاص وبالأخص رجال الأعمال الإماراتيين وسيدات الأعمال الإماراتيات على مساهمتهم ودعمهم للمساعدات الإنسانية والقوافل البحرية المقدمة لليمن الشقيق، وقال معاليه إن هذه النخوة وهذا العطاء ليس بالغريب على من يحمل قيم هذا الوطن المعطاء وهذه القيادة الكريمة. وأكد معاليه أن دولة الإمارات تتابع بقلق شديد تطورات الأوضاع الإنسانية على الساحة اليمنية وتداعياتها على النازحين والمتأثرين. مؤكداً أن دولة الإمارات لن تدخر جهداً في مساندة الأشقاء في جميع المحافظات اليمنية وتلبية واجبها الإنساني تجاههم. وقال: «ومن هذا المنطلق سنعمل على تحريك الملف الإنساني والإغاثي على مختلف المحاور وتحسين الظروف المقلقة وسننطلق من التزامنا العربي والإنساني تجاه الشعب اليمني المرابط مشاركينه في امتحانه العسير ومخففين من وقع أزمته ومعاناته نتيجة انقلاب الميليشيات الحوثية وحلفائها».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض