• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أكد رغبته بتشكيل حكومة منفتحة على كل الفصائل

معيتيق: ليبيا بحاجة للحوار من أجل حل مشاكلها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 مايو 2014

أعلن رئيس وزراء ليبيا الجديد أحمد معيتيق أنه يريد تشكيل حكومة منفتحة على كل الفصائل التي ترفض استخدام السلاح. وسئل في أول مؤتمر صحفي له أمس الأول عن العنف والفوضى التي تشهدها البلاد فقال إن ليبيا بحاجة للحوار من أجل حل مشاكلها.. ودعا معيتيق في مؤتمر صحفي عقده الليلة قبل الماضية، إلى إجراء مفاوضات وقال إنه مستعد لبدء حوار مع جميع الأطراف. وقال إن بالإمكان بناء البلاد بعيدا عن السلاح.

وقال رئيس الوزراء إن الليبيين لا يريدون حكما عسكريا بعد أن اضطروا لتحمل حكم معمر القذافي لعقود طويلة لافتًا إلى أن الحوار بالسلاح مرفوض والدولة ذات سيادة ولابد من الشروع في بناء مؤسساتها. وأشار معيتيق إلى أن «عسكرة الدولة» على حد تعبيره ليست حلاً للأزمة الحالية، وأن المصالحة الوطنية في هذه المرحلة هي المفصلية، ليس بخطاب إعلامي فقط ولكن أيضا على أرض الواقع.

وبشأن مبادرة الحكومة قال معيتيق: «أرحب بكافة المبادرات، لكن المبادرة وجهت للمؤتمر وليس للحكومة المنتخبة، والمؤتمر الوطني العام هو المخول الوحيد بالرد عليها، نبحث كل المبادرات ونتواصل مع كافة الأطراف بما فيهم حكومة تسيير الأعمال». وقال معيتيق: «نتحاور ونتشاور مع كل الأطراف داخل وخارج المؤتمر لأننا حريصون على أن تكون هذه الحكومة حكومة توافق وطني. الوقت حان لضرورة أن يفهم الليبيون أهمية أن يكونوا في «لُحمة».

وكان انتخاب معيتيق أثار جدلا واسعا، حيث أكد عزالدين العوامي، النائب الأول لرئيس المؤتمر الوطني العام الليبي (البرلمان) بطلان عملية التصويت لأنه حصل على 113 صوتا فقط ولم يتحصل على النصاب القانوني الذي حدده الإعلان الدستوري وهو 120 صوتا من إجمالي مئتي صوت.

وفي الوقت نفسه، أصدرت رئاسة المؤتمر قرارا بتعيينه قالت فيه إنه حصل على 121 صوتا. (طرابلس - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا