• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مغزى هجمات طالبان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

اعترف متحدث باسم حاكم اقليم بادغيس بسقوط معظم أنحاء الاقليم في أيدي حركة طالبان وذلك بعد أن أكدت التقارير أن عشرات من مقاتلي الحركة هاجموا المنشآت الحكومية، ضمن هجوم واسع الانتشار. وقال مسؤولون إن رجال الشرطة والمسؤولين المحليين فروا من المنطقة. ويقطن ببادغيس عرقيات عدة تشمل الآيماق، الترکمان، الطاجيک، الأوزبک والبشتون، والأخيرة هي التي تنتمي إليها طالبان.

سيطرت حرکة طالبان علی بادغيس قبيل أحداث 11 سبتمر 2001 ولکنها واجهت مقاومة شعبية متزايدة مدعومة من أمراء الحرب فی شمالی البلاد وعصت علی الحرکة بعد الغزو الأميرکي لأفغانستان وبداية تکوين التحالفات مع قادة الشمال. تداول الحکم فی بادغيس بين الکثير من القادة والأمراء أمثال عبد الرشيد دوستم، الجنرال عبد المالک، جمعة خان وإسمعيل خان. تلقی هولاء دعماً مباشراً من إيران التی أبدت خشيتها من تنامی حکم طالبان السني الأصولي فی أفغانستان. تقطن ببادغيس عرقيات عدة تشمل الآيماق، الترکمان، الطاجيک، الأوزبک والبشتون. تعد ولاية بادغيس من إحدی أفقر الأقاليم فی البلاد. العاصمة الإقليمة هی قلعة نو والتی تقع بين مدينة میمنة و ولاية هرات الغربية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا