• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مسؤولان عراقيان يبحثان بواشنطن حلاًَ للمحافظات السنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

بغداد (الاتحاد)

اعلن «اتحاد القوى الوطنية» السني أمس، أن القيادي بالاتحاد رافع العيساوي ومحافظ نينوى أثيل النجيفي سيلتقيان الرئيس الأميركي باراك أوباما، لبحث حل عاجل للمحافظات السنية.

ونقل بيان عن العيساوي قوله إن «جميع القضايا الراهنة ستطرح أمام أوباما والكونجرس لإيجاد حل سريع وعاجل لما يحصل في ‫العراق والمحافظات السنية بشكل خاص».

وأضاف العيساوي أن «أهم مقتضيات هذه المرحلة هي طرد داعش من المحافظات السنية»، مشيرا إلى أنه»كلما تأخر تسليح العشائر السنية والكردية سيزيد من تفاقم الوضع سوءا، خصوصا في محافظتي نينوى والأنبار».

وكان العيساوي والنجيفي وصلا الجمعة إلى واشنطن في زيارة مفاجئة سيلتقيان خلالها بكبار المسؤولين الأميركيين.

إلى ذلك اتهم النائب عن محافظة نينوى طالب المعمار، الحكومة العراقية بـ»عدم الجدية» بتسليح المتطوعين من أبناء مدينة الموصل، معتبرا أن سنة العراق مازالوا يشعرون بـ»التهميش والإقصاء».

وقال المعمار وهو نائب عن اتحاد القوى الوطنية، إن «محور الزيارة هو مناقشة وضع العرب السنة في العراق ومسألة تحقيق التوازن لصالحهم، وكذلك الحديث عن ورقة الاتفاق السياسي التي لم يتحقق أي شيء منها كقانون الحرس الوطني والعفو والمساءلة والعدالة».

وذكر أن «المحور الآخر الذي سيتم بحثه هو تحضيرات معركة الموصل وكيفية تقديم الدعم للمعسكرات التي تضم 18 ألف مقاتل»، معتبراً أن «الحكومة غير جادة بتسليح هذه المعسكرات».

وتابع أن «العديد من المناصب بدأت تدار بالوكالات كما حصل في السابق»، مضيفا أن «السنة مازالوا يشعرون حتى الآن بالتهميش والإقصاء».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا