• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أكدوا أن روح الفريق والثقة في القيادة سر التفوق

وزراء ومفكرون وخبراء مصريون: تجربة الإمارات فخر للعرب جميعاً وتتويج لمسيرة النهضة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 مايو 2014

عمرو أبوالفضل ومحمود عبدالعظيم (القاهرة)

أكد خبراء ومتخصصون ومفكرون وأساتذة مصريون في الإدارة والاقتصاد أن حصول حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على المركز الأول عالمياً في مجال الكفاءة الحكومية وجودة القرارات وغياب البيروقراطية، نتيجة طبيعية للقيادة المتفردة والرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والعمل الدؤوب والمستمر في جميع مواقع العمل وتنفيذ مسؤوليات الحكومة وإخلاص أبناء الإمارات الأوفياء في تأدية واجباتهم.

وقال الخبراء إن دولة الإمارات بهذه الإنجازات العالمية التي لم تسبقها إليها دولة في المنطقة تنافس وتتخطى بها الدول المتقدمة دليل على نهج القيادة الرشيدة وتعد دفعة للمزيد من الارتقاء بالاقتصاد والمستوى المعيشي وإنجاز الأهداف المرجوة، وسيراً على خطى، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي وضع أسس الدولة الحديثة.

وأشار علماء الإدارة المصريون إلى أن هذه المستويات القياسية العالمية التي وصلت إليها الإمارات تؤكد أنها حجزت موقعها بين دول العالم المتقدم والذي لن تتراجع عنه معتمدة على قوة البنية التحتية والاقتصاد الوطني المتنوع الذي يسير بخطى صحيحة في جميع الاتجاهات المختلفة علاوة على البيئة المناسبة لجذب الاستثمارات.

عالم الكبار

وأوضح الدكتور حمدي عبدالعظيم -عميد أكاديمية السادات للعلوم الإدارية الأسبق - أن حصول الإمارات على المركز الأول في التنافسية العالمية لم يأت من فراغ وإنما كان نتيجة رؤية واستراتيجية واضحة وعلمية ومتكاملة، مضيفا أن المنظمة العلمية للتنافسية لديها معايير غاية في الدقة يتم بها تقييم الدول حسب ما وصلت إليه في الإدارة والخدمات والاستثمار وجودة وسهولة نظم الإدارة المختلفة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض