• الأربعاء 29 رجب 1438هـ - 26 أبريل 2017م

الهدوء يسود مدينة تونسية بعد احتجاجات عنيفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

تونس (وكالات)

ساد الهدوء، أمس، مدينة الفوار بولاية قبلي جنوب غربي تونس بعد إرسال الجيش وحدات لحفظ الأمن عقب احتجاجات عنيفة للمطالبة بالتوظيف وتحسين الظروف الاجتماعية. وأكدت الشرطة أن ستة من عناصرها جرحوا وأحُرق مقر أمني في الفوار.وبينما شكا محليون من الاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن، تحدثت الداخلية التونسية عن إطلاق متظاهرين النار على الشرطة من بنادق صيد.وتشهد ولاية قبلي أعمال عنف متقطعة منذ تحدثت وسائل إعلام عن اكتشاف بئر نفطية في المنطقة. ودفعت السلطات التونسية بوحدات من الجيش في ولاية قبلي أمس الأول بسبب أعمال عنف في صفوف المحتجين. وذكرت تقارير اعلامية .واندلعت الاحتجاجات في المدينة الواقعة على أطراف الصحراء منذ يوم الأربعاء في صفوف الأهالي والعاطلين للمطالبة بفرص للعمل في شركات بترولية منتصبة في الجهة وتتمتع بعقود تنقيب، لا سيما مع الإعلان مؤخرا عن اكتشافات لآبار نفطية جديدة.وتحولت احتجاجات إلى مواجهات متكررة مع قوات الأمن التي استخدمت الغاز المسيل للدموع وإطلاق الرصاص الحي في الهواء لتفريق المحتجين ومنعهم من الاعتداء على مقرات أمنية.وانسحبت أمس الأول القوات الأمنية من المدينة لتحل محلها وحدات من الجيش بينما عمد محتجون إلى حرق مقر للأمن وهددوا بحرق مركز للأمن الحدودي

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا