• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

عبر 197 صورة فوتوغرافية

«أنا والآخر» ينحاز إلى الإنسان في جمالياته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 مايو 2014

محمد عبدالسميع (الشارقة)

يؤكد المعرض الفوتوغرافي «أنا والآخر» أن للصورة مكانتها وأنها تتصدر أدوات الخطاب البصري المعاصر، ولها تأثيرها وحضورها ومحتواها الدلالي، حيث يقدم من خلال 197 عملاً، متعددة القياسات، موضوعات متنوعة في مقدمتها الانسانية.

ويبرز المعرض الذي افتتحه مساء أمس الأول صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بمتحف الشارقة للفنون، وتنظمه إدارة الفنون بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، إبداعات ثلاثين فناناً من ستة وعشرين دولة يقدمون أعمالهم من خلال خمس مجموعات هي: البناء وإعادة البناء، مشاهد طبيعية، الوجود الإنساني، الرغبات وموضوعاتها، النقد الاجتماعي، التي تضمنت العديد من القضايا الإنسانية. إضافة إلى أنشطة موازية من ورش فنية ومحاضرات.

الشمولية والتنوع

من أبرز الأعمال التي تستوقف الزائر صورتان بصريتان مختلفتان للفنان الأندونيسي ويمو أمبالا بايانج، فيهما يظهر شخصان يجلسان في اتجاهين مختلفين وتفصل بينهما مسافة، كل منهما مستغرق في التفكير. تحمل الصورة الأولى عنوان «لم أرك منذ زمن طويل» أم الثانية فعنوانها «نحتاج وقت لنرى». وتكمن جمالية العملين في جعل الشيء الحقيقي مشوشاً أو خارج نطاق التركيز، بحيث تأخذ من المشاهد وقتا في الاستيعاب والتفكير. تتضمن الصورتان مؤثرات بصرية تتعلق بشكل العلاقات بين البشر كيف أصبحت تفتقد إلى الحوار وتوحي دائماً بأن الخلاف هو السمة الغالبة في الحوار. وما ساهم في تعزيز هذا الإيحاء طريقة جلوس الشخصين والمسافة التي تفصل بينهما.

الرماد ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا