• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في ختام حوارات الفنون بالسعديات

منتدون: «لوفر أبوظبي» يقدم رهاناً نقيضاً لصراع الثقافات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 مايو 2014

جهاد هديب (أبوظبي)

أقام متحف اللوفر أبوظبي مساء أمس الأول في المنطقة الثقافية - منارة السعديات في جزيرة السعديات، الندوة الأخيرة ضمن السلسلة الثالثة من «حوارات الفنون» حملت العنوان: «المتاحف العالمية: من عصر التنوير إلى أبوظبي»، تحدث فيها على التوالي جان فرانسوا شارنيير الوكيل العلمي لوكالة المتاحف الفرنسية، وهارفي باربري مدير عام متحف اللوفر، والروائي والأكاديمي واسيني الأعرج من الجزائر، وقدمتها حصة الظاهري مديرة البرامج في متحف اللوفر أبوظبي، وتلتها أمسية غنائية للفنانة جاهدة وهبة من لبنان.

في البداية، أوضحت حصة الظاهري أن الحوار بمجمله يتركز على الأهمية الفنية والقيمة التاريخية للتمثال «أبو الهول الإغريقي» الذي اقتناه متحف اللوفر أبوظبي مؤخراً، ويُعرض الآن في متحف اللوفر باريس ضمن معرض «نشأة متحف»، لينتقل بعد ذلك إلى فكرة العالمية التي تأسست بناء عليها أهم متاحف العالم، وهي - أي العالمية - القيمة الجوهرية التي تأسس عليها متحف اللوفر أبوظبي.

بدءاً، يمكن القول إن الندوة، ولدى المنتدين الثلاثة، كانت مليئة بالإحالات المرجعية التاريخية، سواء تلك التي تتعلق بالفن وتاريخه أو بذاكرة التاريخ المشترك بين الحضارات، سواء اتخذ الحوار بينها شكل الحرب أم التبادل التجاري، بوصف ذلك الحوار هو المجال التي انتقلت من خلاله التأثيرات المتبادلة للأفكار والفنون، بل وحتى الأديان أيضاً.

تناول جان فرانسوا شارنيير مفهوم «عالمية المتحف»، حيث بنى جملة أفكاره انطلاقاً من تجربة اللوفر الباريسي، فرأى أن فكرة عالمية أي متحف ليس من السهل الحديث حولها، لأنها غير متفق عليها بعد، إنما «يجب التأكيد على القيم التي تنبني عليها هذه العالمية التي من أبرزها: العطاء القائم على فكرة الشراكة بين الناس مع بعضهم البعض بهدف ارتقاء البشرية»، مؤكداً أن هذه هي أصل فكرة عالمية المتحف التي تجد جذراً لها في «التنوير».

وقال: «في الأساس، إذا كان هناك تنوير، فيجب على البشر التعرف إلى ما تنتجه البشرية في اللحظة الراهنة بوصف هذا المتحف هو هذا الفضاء لأفكار تنتجها البشرية الآن، وما مكّن اللوفر (ويقصد هنا اللوفر الباريسي)، من فكرة العالمية هو أنه منفتح على الأشكال الفنية كلها والمدارس الفنية كلها أيضاً، مع أنه لا يضم كل ما أنتجته هذه المدارس من أشكال وقيم جمالية فنية من الموجودة في العالم الآن». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا