• الأحد 04 شعبان 1438هـ - 30 أبريل 2017م
  08:48     ترامب يحتفل بأول 100 يوم له في الحكم ويهاجم وسائل الإعلام         08:49     محتجون من أنصار البيئة يحتشدون أمام البيت الأبيض         08:50     البيت الأبيض :ترامب يدعو رئيس الفلبين لزيارة واشنطن         08:50     ترامب : الصين تضغط على كوريا الشمالية         08:51    تمديد حالة الطوارئ في مالي لوقف الهجمات الإرهابية        08:52    البابا يدعو لوساطة لحل أزمة كوريا الشمالية وتجنب حرب مدمرة         08:53     إجلاء المزيد من مسلحي المعارضة وعائلاتهم من حي الوعر إلى إدلب         08:53    تحطم طائرة عسكرية في كوبا ومقتل ثمانية على متنها         09:08    مقتل خمسة في أعاصير في ولاية تكساس الأمريكية ورياح تجتاح القطاع الأوسط من البلاد    

ضيف الاتحاد

الروائي الصيني يون: «موبايل» عرفتني على الجمهور العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

عبير زيتون (أبوظبي)

يعتبر الروائي الصيني ليو جين يون واحداً من أهم الأصوات الأدبية من جيل الرواد الصينيين الذين لمعت أسماؤهم منذ بداية الثمانينات من القرن الماضي. وفي جناح «الاتحاد» بمعرض أبوظبي للكتاب، تحدث يون عن تجربته وانطباعاته عن المعرض.

وقال يون عن الصدى الذي تلمسه لدى جمهور المعرض خلال حفل توقيع روايته «موبايل» بالعربية: «تفاجأت بحجم الشغف وفضول الجمهور العربي في اطلاعه على الثقافة الصينية التي ربما تعتبر جديدة عليه، ما حفزني أكثر للتواصل مع المجتمعات العربية التواقة لفعل التواصل والتبادل الثقافي الحضاري.

وتعتبر رواية «الموبايل» التي أطلقت ضمن فعاليات أبوظبي للكتاب أول عمل روائي له ترجم إلى اللغة العربية، بالتعاون بين دار النشر الصينية عبر القارات، وأربع دور نشر عربية في مصر ولبنان والمغرب والجزائر.

تحدث الروائي الصيني عن زيارته الأولى لأبوظبي، وترجمة أولى رواياته إلى العربية قائلاً: «شرف كبير لي أن أشارك بمعرض أبوظبي للكتاب الذي يعد من المعارض الدولية الكبرى التي يطمح المرء إلى المشاركة فيها، وسعيد لهذه الفرصة الكبيرة التي أتاحت لي إطلاق أولى رواياتي بالعربية والتعرف إلى الجمهور العربي بفئاته كافة».

وعن عمله الروائي «موبايل»؛ وترجمته إلى العربية، أوضح ليون أن الرواية تتصدى لقضية إنسانية مشتركة مع كل المجتمعات البشرية من خلال معالجة مفهوم الكذب وتأثيره على حياة الإنسان، وانعكاسها على المحيط بلغة السخرية الواقعية الناقدة في معالجة هذه السمة التي تناولتها من خلال حياة إعلامي تلفزيوني مشهور ورصد مفاعيلها وتطوراتها في المحيط الصيني بلغة بسيطة وقريبة للقارئ تجعله يكون فكرة عن الحياة وتشعبها في المجتمع الصيني.

يتخذ ليو جين من مسقط رأسه مدينة يانجين الصينية مسرحاً للكثير من أعماله التي تتميز بالحس الفكاهي النقدي الساخر في اتجاهه في تناول القضايا الحياتية لأبناء الشعب الصيني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا