• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

غاب عامين عن صفوف المنتخب الياباني

كاجاوا يدعم عودة أوكوبو لتشكيلة «الساموراي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 مايو 2014

يعلم يوشيتو أوكوبو مهاجم كاواساكي أن أمامه الكثير من العمل لإثبات جدارته بعد انضمامه المفاجئ لتشكيلة اليابان، التي تستعد لخوض نهائيات كأس العالم لكرة القدم. وأسعد الإيطالي البرتو زاكيروني مدرب اليابان جماهير الفريق بعد إعادة أوكوبو إلى المنتخب عقب غياب عامين، عندما ضمه إلى تشكيلة مكونة من 23 لاعباً استعداداً لكأس العالم في البرازيل هذا الصيف.

وشارك أوكوبو مرة واحدة فقط مع المنتخب خلال أربع سنوات لزاكيروني مع اليابان عندما لعب لمدة 45 دقيقة في مباراة ودية، فاز فيها الفريق على أيسلندا في 2012. وقال أوكوبو لوكالة أنباء كيودو اليابانية بعد مران المنتخب أمس: «انتهت الاحتفالات، ستبدأ الأمور الجدية من الآن».

وأضاف المهاجم البالغ من العمر 31 عاماً: «أنا الوحيد في التشكيلة الذي لم ينضم للفريق طوال الوقت وأمامي الكثير من الأمور لكي ألحق بزملائي».

وسيتنافس المهاجم السابق لفولفسبورج الألماني وريال مايوركا الإسباني مع يويا أوساكو ويويتشيرو كاكيتاني على مكان في التشكيلة الأساسية لليابان عندما تلعب ضد كوت ديفوار وكولومبيا واليونان في المجموعة الثالثة بالبطولة، التي تنطلق يوم 12 يونيو المقبل. وقال أوكوبو: «أنا واثق أني سألعب، نحن نمثل بلادنا هنا، يجب أن استخلص كل شيء هنا في أسرع وقت ممكن حتى أتأكد من وجودي على نفس مستوى الآخرين، يجب أن أكون لائقاً بنسبة مئة في المئة».

ويعتقد شينجي كاجاوا مهاجم مانشستر يونايتد الإنجليزي الانضمام المفاجئ لأوكوبو قد يصب في صالح اليابان. وقال كاجاوا: «يوشيتو من نوعية اللاعبين، الذين يمكنهم فعل أي شيء، أود التفكير أننا نتعاون معا بشكل جيد ونلعب بنفس السرعة». وأضاف: «يجيد الضغط واستخلاص الكرة من المنافسين، يجب علينا كفريق أن نفكر في كيفية استغلال امكاناته بأفضل طريقة ممكنة خلال التدريبات».

ولا يمكن اتهام مدافع اليابان يوتو ناجاتومو بنقص الطموح ويقول إنه سيذهب للبرازيل الشهر المقبل بهدف واحد، وهو الفوز بلقب كأس العالم لكرة القدم. ويتوقع أن يلعب ناجاتومو دوراً محورياً في تشكيلة محاربي «الساموراي» في مشاركتها الخامسة على التوالي في النهائيات، وقال ناجاتومو لوكالة كيودو اليابانية للأنباء وهو في مطار طوكيو: «كلاعب سينافس بقميص المنتخب الوطني.. لا يمكن أن أقبل الذهاب للبطولة من أجل الخسارة.. أتطلع للفوز بالبطولة».

ولم يسبق لأي فريق آسيوي الفوز باللقب العالمي وكان أفضل ما حققته اليابان هو الوصول لدور الستة عشر، حين اشتركت مع كوريا الجنوبية في استضافة النهائيات عام 2002. وأقنعت النتائج الجيدة للفريق، الذي تعادل مع هولندا 2-2 ثم هزم بلجيكا 3-2 في نوفمبر بعض الناس بأنه لو كان لفريق ياباني أن يفوز بكأس العالم فسيكون اليابان بقيادة المدرب البرتو زاكيروني. وكعضو أساسي في الدفاع حيث يشغل مركز الظهير الأيسر سيتطلع ناجاتومو لتعزيز خط الدفاع الذي عانى من مشاكل في العامين الأخيرين. لكن بقدر أهمية الدور الذي يقوم به اللاعب البالغ من العمر 27 عاماً في خطة المدرب الإيطالي سيكون عليه أيضاً التقدم في مركز الجناح، وربما السعي لتسجيل أهداف مثلما فعل ثلاث مرات في 67 مباراة دولية، وقال اللاعب: «أريد تقديم عروض تبقى في ذاكرة الناس ليتحدثوا عنها مرات ومرات». (طوكيو - رويترز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا