• الأربعاء 26 ذي الحجة 1437هـ - 28 سبتمبر 2016م

تحدى الصعاب وصعد جبال آيسلندا

فـريق «يولـو الإمارات» عـلى القمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 سبتمبر 2016

هناء الحمادي (أبوظبي)

«يولو الإمارات».. فريق عشق المغامرة والاستكشاف، يحب السفر والترحال، صعد القمم وتسلق الجبال والمنحدرات، رغم خطورة الهواية، حيث استطاع الوصول إلى «قمة بركان آيسلندا» كأول فريق خليجي عربي خلال رحلة استغرقت 4 أيام.

قائد الفريق عبد الرحمن العامري وصديقه جاسم آل علي، يحبان زيارة الأماكن الطبيعية والنادر زيارتها، حيث يقول العامري عن الرحلة الأخيرة إلى آيسلندا: «نقوم بـ 4 رحلات في العام، بعد دراسة الطقس والأحوال الجوية، والمنحدرات في أماكن الزيارة وقممها المرتفعة، بجانب الأنهار الجليدية والأراضي المنخفضة، وذلك من أجل ممارسة الهواية واكتشاف تلك الأماكن».

وتم اختيار آيسلندا باعتبارها دولة جزرية أوروبية تمتاز بأنها ذات نشاط بركاني، بجانب الجبال والأنهار الجليدية، والعديد من الأنهار الجليدية التي تصب في البحار عبر الأراضي المنخفضة.

رغم تحذير الكثير من العلماء بإمكانية حدوث انفجار في بركان هيكلا في آيسلندا الملقب بـ «بوابة الجحيم» بعد أن كان خامداً 16 عاماً، إلا أن روح التحدي لدى فريق يولو الإمارات المكون من «11 شاباً إماراتياً»، قرروا المغامرة والتعرف إلى أسرار المنطقة. يقول جاسم آل علي «كان البعض متخوفاً من هذه الرحلة المحفوفة بالمخاطرة، لكن بعد الإصرار على مواصلة المغامرة واكتشاف هذه المنطقة، اتفق الجميع على القيام بالرحلة، إلى بلد يطول فيها الشتاء لمدة 6 شهور».

ويذكر عبد الرحمن العامري: «مسيرة الرحلة التي انطلقت منذ اليوم الأول، كانت بالصعود إلى منطقة جبلية شاهقة الارتفاع، واستمر المشي 30 كيلو متراً، وخلال التجول تعرفنا إلى المظاهر الطبيعية في هذه المنطقة التي كانت موزعة ما بين البراكين إلى الأنهر الجليدية المتجانسة والمضايق العميقة وشلالات المياه الساحرة والجبال الشاهقة»، موضحاً أن كل مصور يجب أن يغير رأيه، ويضع آيسلندا على قائمة أهدافه بعد مشاهدة المناظر المذهلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

كيف تقيم الأداء العربي في أولمبياد ريو؟

جيد
عادي
سيء