• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مطر الطاير:

«البنفسج» يستحق لقب «الزعيم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

دبي (الاتحاد)

رفع مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، أسمى آيات التهاني والتبريكات، إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس نادي العين، رئيس هيئة الشرف، وإلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مجلس إدارة نادي العين، النائب الأول لرئيس نادي العين، والنائب الأول لرئيس هيئة الشرف، وإلى سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، نائب مستشار الأمن الوطني، النائب الثاني لرئيس نادي العين، والنائب الثاني لرئيس هيئة الشرف، وذلك لمناسبة تتويج نادي العين بلقب دوري الخليج العربي لكرة القدم، وإحراز اللقب الثاني عشر في بطولة الدوري الإماراتي لكرة القدم.

كما تقدم نائب رئيس مجلس دبي الرياضي بالتهنئة إلى الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس شركة العين لكرة القدم، وإلى مجلس الإدارة واللاعبين والإداريين وجماهير «الزعيم» على هذا الإنجاز الذي تحقق قبل أسابيع عدة من ختام الموسم الكروي، وهو الأمر الذي يؤكد مكانة العين نادياً كبيراً، وقدرته على المنافسة الدائمة على ألقاب البطولات التي يشارك فيها.

وقال الطاير «استحق العين لقب «الزعيم»، لما قدمه في المواسم السابقة، وما يقدمه حالياً من أداء فني راقٍ، ويحققه من نتائج متميزة، وهو أمر لم يكن ليتحقق لولا دعم وتوجيهات قيادة النادي التي تعمل على أن يكون العين في القمة دائماً، وليس أدل على ذلك من تألق الفريق على المستوى الآسيوي أيضاً، وصدارته مجموعته في دوري أبطال آسيا التي أحرز لقبها عام 2003، في الوقت ذاته الذي يتألق فيه محلياً، ويحرز لقب بطولة الدوري، كما أنه يمتلك الآن أحد أحدث وأجمل الملاعب في المنطقة وهو ستاد هزاع بن زايد».

وتمنى نائب رئيس مجلس دبي الرياضي لنادي العين ولأنديتنا الوطنية النجاح في احتضان أبناء الوطن من الرياضيين، وفي تحقيق النتائج المشرفة التي تتناسب مع دعم القيادة ونهجها، في تعزيز مكانة الرياضة في الدولة والمجتمع والتمثيل المشرف للوطن في المحافل القارية والدولية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا