• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أطباء الإمارات يفحصون قلوب الآلاف في مختلف إمارات الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 سبتمبر 2016

وام

تمكن أطباء الإمارات من فحص قلوب الآلاف من المواطنين والمقيمين بهدف الكشف المبكر عن الأمراض القلبية وزيادة وعي المجتمع بأهم الأمراض وأفضل سبل الوقاية والعلاج، وذلك بإشراف نخبة من كبار الأطباء الإماراتيين والعالميين.

وتنبع أهمية البرنامج الوطني للكشف المبكر عن الأمراض القلبية «اكشف» -الذي يأتي بمبادرة من زايد العطاء والمستشفى السعودي الألماني وجمعية دار البر والمجلس الإماراتي للإنعاش ومركز الإمارات للتطوع- من كون أمراض القلب والشرايين والأوعية الدموية تأتي في المرتبة الأولى بين أسباب الوفاة في دولة الإمارات و25 بالمائة من سكان الدولة معرضون للإصابة بأمراض القلب وأن حالة وفاة من بين كل 4 حالات في الإمارات سببها أمراض القلب والأوعية الدموية وهو يعني أن 25 بالمائة من أسباب الوفاة تقف وراءها أمراض القلب وذلك نتيجة ارتفاع معدل انتشار عوامل الخطر في مجتمعنا مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والتدخين وارتفاع الكولسترول وأنماط الحياة غير الصحية.

وقال جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس مبادرة أطباء الإمارات إن الفريق الإماراتي الطبي التطوعي كشف على الآلاف من المواطنين والمقيمين في مختلف إمارات الدولة من خلال عيادة القلب المتنقلة والمجهزة بأحدث التجهيزات الطبية من وحدة متكاملة للتشخيص ووحدة مختبر لإجراء فحوصات تخطيط القلب الكهربائي والموجات فوق الصوتية وأجهزة قياسات السكر والضغط والدهون.

وأكد الدكتور عبدالله شهاب المدير التنفيذي لأطباء الإمارات رئيس الجمعية الإماراتية للقلب أن الحملة الطبية مستمرة طوال السنة محلياً وعالمياً وتسهم وبشكل مباشر في تنفيذ العديد من البرامج الوقائية والعلاجية للوصول إلى مرضى القلب في المناطق البعيدة ما يسهم في رفع مستوى الخدمات المقدمة لهم.

وأكد البروفسور أولفير جاحدين عضو المؤسسة العالمية للقلب أن مبادرة زايد العطاء نجحت في بناء شراكة حقيقية مع القطاع الحكومي والخاص محلياً وعالمياً من خلال التعاون في تنفيذ العديد من البرامج والفعاليات انطلاقاً من المسؤولية الاجتماعية تجاه المجتمعات، مؤكداً أن متطوعي زايد العطاء حظوا بدعم من مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة مما كان له الدافع القوي لتشجيع الكوادر المواطنة على المزيد من العطاء والعمل المتواصل في المجالات الإنسانية محلياً وعالمياً.

وقال الدكتور أحمد الكرداني رئيس قسم القلب في جامعة عين شمس إن مرض القلب يعتبر السبب الرئيسي للوفاة في العالم وإن نسبة انتشار المرض في تزايد مستمر.

وتشير الدراسات إلى تزايد نسبة الإصابة بأمراض القلب والشرايين في الدول المتقدمة بنسبة تصل إلى 10 بالمائة بحلول عام 2020 بينما ترتفع نسب الإصابة في الدول النامية والمتطورة لتصل إلى 55 بالمائة بحلول عام 2020.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض