• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

«الوزارة» تعزز أدوات الرقابة والقياس

«إسعاد المتعاملين بالداخلية»: المراكز قدمت خدمات لـ 5 ملايين مراجع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 يناير 2017

جمعة النعيمي (أبوظبي)

بلغ عدد مراجعي مراكز الخدمة أكثر من 5 ملايين و689 ألفا و805 مراجعين خلال العام الماضي بحسب إدارة إسعاد المتعاملين بوزارة الداخلية، حيث انتفع المراجعون من خدمات 59 مركزا على مستوى الوزارة، والمرتبطة مع الغرفة المركزية لمتابعة الأداء عبر المنظومة الإلكترونية.وفصلت الإدارة أعداد المراجعين إلى (4,160,423 ) لقطاع شؤون الجنسية والإقامة والمنافذ، و(230,494 ) في قطاع الدفاع المدني و(233,581 ) على مستوى قطاع الشرطة و(1,065,307) لقطاع المرور والترخيص.وقال العقيد ناصر خادم الكعبي، مدير إدارة إسعاد المتعاملين، إن خدمات وزارة الداخلية تمثل 25% من مجمل الخدمات المقدمة من الحكومة الاتحادية للمتعاملين الذين يمثلون نحو 202 جنسية، موضحا أن الجهود التي بذلتها وزارة الداخلية انعكست إيجاباً على مؤشرات الدولة التي أصبحت فعلياَ من أسرع دول العالم في تقديم الخدمات الشرطية بصورة دقيقة ومقننة.وأكد حرص الوزارة على مضاعفة الجهود لتحقيق المزيد من المكتسبات لتعزيز الارتقاء بالخدمات المقدمة للمتعاملين وإسعادهم على مستوى القطاعات الشرطية التابعة للوزارة بالدولة بتطبيق رؤية حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة بأن تكون الدولة من أفضل دول العالم أمناً وسلامة، والعمل بكفاءة وفاعلية لتعزيز جودة الحياة لمجتمع الإمارات من خلال تقديم خدمات تلبي تطلعات القيادة الرشيدة.

وأشار إلى أن إدارة إسعاد المتعاملين تنفذ آلية عمل تركز على وضع متطلبات استراتيجية ودقيقة لقياس الزمن ووقت انتظار المتعامل وعدد المعاملات اليومية التي ينجزها الموظف مقارنة مع زملائه وتحقيق العدالة في تقديم الخدمات، مؤكداً أن الوزارة تهتم بتعزيز وتطوير أدوات الرقابة والقياس التي انعكس مردودها إيجاباً على تحسين وتطوير الخدمات المقدمة للمتعاملين والارتقاء بها وتطويرها.

وأكد الكعبي الالتزام وزارة الداخلية بتقديم خدمات تحقق سعادة المتعاملين بإصدارها ميثاق إسعاد المتعاملين، متوافقاً مع متطلبات الحكومة الاتحادية ضمن برنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة، ليصبح بنسخته الجديدة «معادلة إسعاد المتعاملين»، عبر تزويد موظفي إسعاد المتعاملين بمجموعة من الأدوات والقيم التي تمكنهم من تنفيذ مبادرات الحكومة لتحقيق السعادة والإيجابية.

يشار إلى أن وزارة الداخلية عملت على توعية موظفي تقديم الخدمات بآليات عمل تنفيذية تسهم في تحقيق التطلعات، كما طورت أنظمة مؤسسية لتوفير بيئة العمل المحفزة على تقديم خدمات استثنائية لتسعد المتعامل،وتوعية المتعاملين حول معايير سعادتهم المتوقعة من الموظف والجهة، وتوفير معلومات الاتصال الضرورية واعتماد آلية لجمع آراء المتعاملين وملاحظاتهم، وتعزيز كفاءة وفعالية الخدمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا