• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة    

يشعرون بالضيق ويفتقدون المتعة

أطفال: نرفض الإجازة الأسبوعية على هوى آبائنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 مايو 2014

أشرف جمعة (أبوظبي)

لم يبد محمد المسعود 12 عاماً اعتراضاً مباشراً على قرار والده بأن يقضي العطلة الأسبوعية في الذهاب مع والدته إلى أحد مراكز التسوق في أبوظبي لممارسة بعض الألعاب الترفيهية لكنه شعر بغصة وضيق لأنه طلب من والدته أن تذهب به الأم إلى الأماكن الترفيهية في جزيرة ياس ويقول: من النادر خروج أبى معنا في العطلة الأسبوعية إذ يترك الأمر لوالدتي ودائما يتعلل بأنه يحتاج إلى أن يقضي يومي الجمعة والسبت في البيت حتى ينال قسطا كبيراً من الراحة.

ويقول: طوال الأسبوع يلتزم بقرارات والده في تناول قليل من الحلوى والتركيز على الفواكه والانتظام في المذاكرة وأداء الواجبات من أجل أن يحظى بمكافأة التنزه في مكان ترفيهي جديد، لكنه يرى أن والده دائماً لا يلبي رغباته في العطلة الأسبوعية.

افتقاد العديد من الأسر لثقافة الإجازة وكيفية استغلالها وعدم الوعي بأهمية الترفيه للأسرة من أهم العوامل التي تشكل ضغوطاً نفسية داخل البيوت بحسب استشاري الطب النفسي بمستشفى الأمل في دبي الدكتور جاسم المرزوقي الذي يقول إنه من المهم أن تكون لدى الأسر خطة لقضاء الإجازة الأسبوعية بصورة تدعم الاستقرار العائلي وتسهم في تكوين علاقات إيجابية بين الأب والأم والأبناء بطبيعته يحتاج إلى رعاية واهتمام وترفيه وتنمية مواهبة واكتشاف قدراته والإجازة الأسبوعية تلعب دوراً في تدعيم الطفل معنوياً وفكرياً واجتماعياً، بالإضافة إلى الزوجة والزوج حتى تكتمل منظومة الأسرة وتتسع مستويات الألفة والتقارب.

وأوضح أن إهمال الأطفال خاصة في العطلة الأسبوعية وعدم القدرة على تلبية رغباتهم ينعكس بالسلب عليهم ويجعلهم عرضة لاكتساب سلوكيات مرفوضة مثل الأنانية والانعزال وعدم القدرة على التأقلم مع المواقف الحياتية وصعوبة اتخاذ القرارات والبعد عن التفكير الإيجابي.

وتقول ندى الهاملي 13 عاماً إنها تشعر بالرغبة في أن يهتم والداها أكثر بالإجازة الأسبوعية وبخاصة أنها متفوقة في دراستها لكنها تجد في نهاية كل أسبوع مشاجرة بسبب اختيار الوجهة المفضلة لقضاء العطلة كما أن والديها لا يكترثان لها وهو ما يجعلها تشعر بالاكتئاب وعدم الرغبة في الحديث مع أحد خصوصاً أنها تجيد فن الرسم وتطلب دائما من والديها أن يفسحا لها المجال في أن تأخذ أدوات الرسم لتمارس هوايتها في بعض الحدائق لكن هذه الفكرة تلقى دائماً معارضة منهما لأنهما لا يحبان الذهاب للحدائق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا