• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اعتبروه ظالماً ومنافياً للقوانين الدولية ولا يحترم كرامة السوريين

أطباء: الاتفاق الروسي- الأميركي «فضيحة أخلاقية وسياسية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 سبتمبر 2016

إسطنبول (وكالات)

وقع مئات الأطباء السوريين في الداخل والخارج، على بيان يعتبر الاتفاق الأميركي الروسي حول سوريا «فضيحة أخلاقية وسياسية»، ويفتقر إلى احترام حقوق وكرامة السوريين والحس العدلي وجوهر القوانين الدولية. وأشار البيان الذي وقعه نحو 300 طبيب سوري «نحن أطباء سوريا بعضنا يعمل في الداخل ضمن ظروف إنسانية وطبية في غاية السوء وبعيدة عن كل المقاييس، وبعضنا الآخر اضطر إلى النزوح، وبعضنا غادر الوطن منذ زمن ولم يستطع العودة».

وأضاف البيان «بعد استخدام الأسلحة الكيماوية، وبعد أن مر استخدام البراميل المتفجرة في قصف الأحياء السكنية والمستشفيات والمراكز الطبية دون أن يرف جفناهما، يتفق الروس والأميركيون على تجميد الوضع الحالي كي تستأنف القوتان حرباً لا تنتهي، مع إغفال مصير عدد غير محدود من المعتقلين في شروط وحشية، ودون دعوة إلى فك الحصار عن المناطق المحاصرة، ودون ذكر ميليشيات (حزب الله) وميليشيات طائفية أخرى، ولا ربط ذلك بتصور سوريا جديدة ديمقراطية».

وذهب البيان للقول «في الوقت الذي تشكو الدول المجاورة لسوريا من ازدياد عدد اللاجئين، ويشكو الغرب من ارتفاع أعداد المهاجرين إلى أرقام غير مسبوقة، يرغب السوريون ونحن الأطباء من ضمنهم، في العودة إلى بلد يهمه حياة أبنائه ويحترم تنوعهم وخياراتهم السياسية والمذهبية والفكرية دون تسلط من أحد، نود أن نعود لمساعدة شعبنا بما يمليه علينا قسمنا الطبي إلى بلد تحكمه مؤسسات ديمقراطية حقيقية بعيداً عن الاستبداد والفكر التكفيري الإقصائي ينتخبها أناس أحرار يتمتعون بحد أدنى من الشعور بالكرامة والمسؤولية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا