• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بعد تعثرها لسنوات عدة

شركات صناعة السيارات الإيطالية والفرنسية تتجاوز منعطف الركود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 مايو 2014

ترجمة: حسونة الطيب

شكل تعرض شركات صناعة السيارات الفرنسية والإيطالية للسوق الأوروبي المتعثر لعدد من السنوات، نقطة ضعف لها ما كلفها خسائر ضخمة، وأدى إلى تراجع أسهمها بمتوسط بلغت نسبته 60% في الفترة بين 2006 إلى 2013، لكن ومنذ بداية العام الحالي، تلقى حاملو أسهم شركات مثل بيجو- سيتروين وفيات ورينو، عائدات مرتفعة على أسهمهم وسط شعور متنامٍ بتجاوز سوق السيارات الأوروبي لمنعطف الركود.

ومنذ بدء العام الحالي، ارتفعت الأسهم في بيجو بنحو 38,5% وفي رينو 20% وفيات بنسبة قدرها 45%، حيث تعكس الأرقام تحسنا في المبيعات للشهر السادس على التوالي في أوروبا لأول مرة منذ الأزمة المالية العالمية. ومن المنتظر أن يدفع الجيل الجديد في قارتي أفريقيا وأميركا الجنوبية، بمبيعات السيارات العالمية على مدى العامين المقبلين، حيث يعتمد طلب السيارات الجديدة بشدة على الأسواق الناشئة.

ويقول فيليب فارين، رئيس الرابطة الأوروبية لصناع السيارات: “عاد النمو إلى أوروبا ومن المتوقع تحقيق زيادة في المبيعات بنحو 2% خلال العام الحالي”.

ووفقاً للرابطة، ارتفع الطلب على السيارات الخصوصية بنحو 7% خلال أول شهرين من العام الحالي، وبنسبة قدرها 6% في كل من المملكة المتحدة وإيطاليا وبنحو 13% في إسبانيا، باستثناء فرنسا التي تراجعت نسبتها في فبراير.

ووسط هذا المناخ من التفاؤل، زاد المستثمرون من حصصهم المالية في الشركات الفرنسية والإيطالية نظراً لما توليه من اهتمام أكبر بسوق أوروبا، بالمقارنة مع منافساتها الألمانية التي سجلت صادرات قوية خلال السنوات الست الأخيرة. وتراجعت قيمة الأسهم في فولكس فاجن 2,3% خلال هذه السنة، بعد أن حققت ارتفاعاً بنحو ثلاثة أضعاف في الفترة بين 2006 إلى 2013. وفي شركتي ديملر وبي أم دبليو، ارتفعت الأسهم بنحو 4% والأرباح بأقل من نصف ما حققته منافساتها الإيطالية والفرنسية منذ شهر يوليو الماضي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا