• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

دعا إسرائيل لصنع السلام وأكد أن بلاده حافظت على استقرارها رغم اضطرابات المنطقة

السيسي: أمن الخليج من أمن مصر ونرفض التدخلات الأجنبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 سبتمبر 2016

نيويورك (وام ، وكالات)

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن أمن الخليج العربي مرتبط بأمن مصر .. رافضا التدخلات الأجنبية في شؤون الدول العربية. وشدد في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الليلة قبل الماضية على أن مصر حافظت على استقرارها رغم ما تعيشه المنطقة من أزمات ووسط محيطها الإقليمي شديد الاضطراب بفضل ثبات مؤسساتها ووعي الشعب المصري، وهو أمر يتعين على المجتمع الدولي إدراكه ودعمه لما في صالح المنطقة والعالم بأسره.

وحول إسرائيل تطرق السيسي في كلمته إلى أن الصراع العربي الاسرائيلي «مازال جوهر عدم الاستقرار في الشرق الاوسط، وهو ما يتطلب تكاتف جهود دول المنطقة والمجتمع الدولي لحل نهائي وشامل للصراع». واشار إلى أن مصر «تبذل مساعيها الحثيثة لتحريك العملية السلمية، وصولا لتسوية نهائية وسلام دائم وعادل وقائم على حل الدولتين». وأعرب الرئيس عن ترحيب مصر بالمساعي القائمة على رغبة حقيقة في تحسين الأوضاع في الأراضي الفلسطينية في ظل ما يعانيه الفلسطينيون من وضع يجب معالجته والتركيز على إنهاء الاحتلال واستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه من خلال اتفاق سلام وفقا لقرارات الشرعية الدولية، يضمن للفلسطينيين حقهم في دولتهم، ويحقق لإسرائيل أمنها».

وحول الوضع في سوريا، قال الرئيس السيسي إن الوضع السوري «يظل على رأس النزاعات الدامية في المنطقة ... والذي تسبب في مقتل مئات الالاف وتحويل الملايين إلى نازحين ولاجئين داخل أوطانهم وبالدول المجاورة». وأشار إلى استقبال مصر لنصف مليون سوري «كأشقاء» حيث يلقون معاملة «المصريين فيما يتعلق بالرعاية الصحية والتعليم والسكن». وتابع السيسي ان «نزيف الدم في سورية وغياب الافق السياسي امر لم يعد مقبولا استمراره».

وفيما يتعلق بالشأن الليبي، قال السيسي إن بلاده تقوم بدور نشط لجمع الفرقاء الليبيين ودعم تنفيذ اتفاق الصخيرات الذي جرى توقيعه العام الماضي كسبيل لاستعادة وحدة وسلطة الدولة الليبية على أراضيها والعمل من خلال مؤسساتها الشرعية من مجلس رئاسي وحكومة وحدة وطنية ومجلس نواب وجيش وطني.

وأضاف السيسي أن مصر تستضيف اجتماعات للأشقاء الليبيين لتسهيل تنفيذ اتفاق الصخيرات وتشكيل حكومة وحدة وطنية ممثلة لكل الليبيين ومصادقة مجلس النواب عليها لتتفرغ لإعادة الاعمار ويتفرغ الجيش الليبي لمواجهة الإرهاب.

وفيما يتعلق بالشأن اليمني أكد الرئيس المصري أن مصر لا تدخر جهدا لدعم وحدة اليمن وسلامته الإقليمية وعودة حكومته الشرعية، وأنها تؤيد جهد المبعوث الأممي وتدعم خطته لحل الأزمة التي وافقت عليها الحكومة الشرعية تغليبا للمصلحة الوطنية. وشدد السيسي على أن بلاده تؤكد ضرورة استئناف المفاوضات وأن يعلن سائر الأطراف التزامهم بخطة المبعوث الأممي للتوصل لتسوية شاملة في اليمن وفقا لقرارات مجلس الأمن وعلى رأسها القرار رقم 2216 .وأوضح السيسي أن مصر ستستمر في دعم جهود التسوية وتقديم العون الإنساني للأشقاء اليمنيين فضلا عن « دورنا الأساسي في تأمين وضمان حرية الملاحة في باب المندب والبحر الأحمر» .

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا