• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في استبيان لـ «هانيويل»

التحول الذكي لقطاع الطيران يتصدر اهتمامات المسافرين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

دبي (الاتحاد)

تصدر التحول الذكي لقطاع الطيران في دولة الإمارات اهتمامات المسافرين عبر مطارات الدولة والناقلات الوطنية، التي اعتبروها الأكثر تطورا في تبني الأنظمة التكنولوجية الحديثة، بحسب نتائج استطلاع أجرته شركة هانيويل الأميركية.

وأشار الاستبيان إلى شبه إجماع بين المشاركين (94%) على أن المطارات وشركات الطيران قد اتخذت الخطوات الصحيحة لتحسين التزامها بالمواعيد والتقليل من التأخير على مدى السنوات العشر الماضية، وإمكانية تحقيق المزيد من التطورات على هذا الصعيد. وحول المستقبل، يرى حوالي نصف المشاركين (47%) أن تحسين السرعة والكفاءة على متن الرحلات الجوية يجب أن يكون أبرز أولويات الاستثمار في القطاع.

قال نورم جيلسدورف، رئيس «هانيويل» لمناطق الشرق الأوسط وروسيا وآسيا الوسطى: «مع ازدياد عدد المسافرين إلى المنطقة كل سنة، يبين هذا الاستبيان بخصوص المطارات وخطوط الطيران أنه لابد من العمل أكثر على خدمة العملاء وإرضائهم، وذلك عن طريق الاستثمار في التكنولوجيا للحد من نسب التوتر والانزعاج وبهدف خلق تجربة سفر ذكية ومريحة للمسافرين».

يوضح الاستبيان أن غالبية الركاب يستفيدون من التقنيات الجديدة لمساعدتهم في التسجيل بسرعة والانتقال عبر المراحل الأمنية المختلفة بصورة أكثر كفاءة. وتأتي خدمات التسجيل الإلكترونية، وبطاقات السفر الإلكترونية، وتتبّع أماكن الأمتعة في مقدمة اهتمامات العملاء عندما يتعلق الأمر بتحسين الوقت الذي يقضيه المسافرون في المطار، ووافق غالبية المشاركين في الاستبيان (97%) إلى الدور الكبير الذي تلعبه مثل هذه الأنظمة في تخفيف مستويات التوتر. ويتجلى الاعتماد الكلي على التكنولوجيا في زيادة الطلب على تقنية «هانيويل» عبر الذبذبات لتعقب الحقائب وغيرها من حلول المسح المستخدمة في أكشاك الخدمة الذاتية، والتي تكفل للركاب الحصول على حقائبهم في الوقت المناسب وفي الوجهة الصحيحة. ومع مختلف الخدمات النوعية ذات الكفاءة العالية في توفير وقت أكثر للتمتع بخدمات عالية الجودة داخل المطار مثل التسوق، يؤكد أكثر من نصف المشاركين (56%) إلى أنهم قضوا مزيداً من الوقت في استخدام المرافق خلال آخر زيارة للمطار بالمقارنة مع الوقت الذي أمضوه في المرور عبر نقاط الأمن والاصطفاف للحصول على حقائبهم معاً.

يواصل الركاب فور صعودهم للطائرة البحث عن أساليب تعزز من تجربتهم. ومع أن خدمة الواي فاي لا تزال في وضع التطوير في أقسام كبيرة من قطاع الطيران، إلا أن الركاب ينظرون إليها بازدياد باعتبارها واحدة من أدوات السفر الأساسية. ووافق ثلاثة أرباع المشاركين في الاستبيان (75%) على إمكانية استبدال إحدى الميزات الإضافية المتاحة على متن الطائرة، مثل الحجز المسبق على مقاعد الطائرة أو الوجبات المجانية على متن الطائرة، بخدمات واي فاي سريعة وموثوقة. ويشير اهتمام الناس بمثل هذه الخدمات إلى رغبتهم في الحصول على أساليب أكثر ذكاء وسلاسة في السفر، دون أن يؤثر ذلك على فقدان اتصالهم بأصدقائهم وعائلتهم أو بالعمل.

وبفضل الاتفاق بين «هانيويل» و«انمارسات»، سيتمكن المسافرين قريباً من تصفح الإنترنت باستخدام هواتفهم الذكية أو أجهزة الحاسب اللوحية والكمبيوتر المحمول أثناء الرحلة سواء فوق البر أو البحر، وبنفس السرعة والجودة المتاحة من داخل المنزل.

وسوف يتم إطلاق هذه الخدمة أواخر عام 2015، وهو قادر على توفير خدمة إنترنت على متن الطائرة بسرعة 50 ميجابايت في الثانية.

يبين الاستبيان كذلك أن تأخر مواعيد السفر وتحويل سيرها أو إلغائها تأثر بشكل ملحوظ على تجربة السفر لدى المسافرين، وقد أشار نحو ربع المشاركين في الاستبيان (23%) إلى أنهم قد لا يعودون للسفر مجدداً على متن طائرات نفس الشركة التي اختبروا معها تأخيراً في الرحلة. وكانت المجموعة الأكثر استياء من هذه المسألة هي المسافرين من الفئة العمرية بين 25-29 عاماً، وأعرب 29% منهم إلى أنهم لن يعودوا للسفر مجدداً على متن طائرات نفس الشركة في المستقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا