• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        06:15    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا في انفجار عبوة داخل معسكر في عدن    

الإسلام ليس له أعداء أخطر من أهله المحسوبين عليه، الذين يوجهون سلاحهم الفاسد إلى صدور المسلمين وهم يظنون أنهم يقتلون أعداء الإسلام

الإرهاب الكذَّاب الأشِر.. جراد منتشر!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يناير 2015

في أربعينيات القرن الماضي على ما أتذكر، وكما قيل لي وقرأت أيضاً أن كاتباً بلا موهبة ظل يعالج فنون الأدب المختلفة من شعر وقصة قصيرة ورواية، لكنه لم يترك بصمة أو أثراً رغم أن صحفاً كثيرة كانت تنشر له بإلحاحه أو بصداقاته أو لتعبئة مساحة ورقية في صحيفة مغمورة.. وطاف هذا النكرة بشعره وأدبه على أدباء كبار لعلهم يجيزونه لكنهم عزفوا عنه.. وكان هذا المغمور ينتمي إلى منطقة الواحات في مصر.. وعرض شعره مرة على شاعر كبير فكتب له بيتاً تحت إحدى قصائده فيما يشبه التوقيع.

يا شاعر الواحات حسبك ما جرى.... يكفيك شعر ميت تحت الثرى

وللأمانة.. الشطر الثاني من البيت من صناعتي لأنني لا أستطيع أن أكتب الشطر الذي وقع به الشاعر الكبير ديوان صاحبنا المغمور.. كما أن هذا ليس موضوعنا ولكنه مدخل إلى موضوعنا، والمهم والشاهد في القصة أن صاحبنا المغمور اهتدى إلى حيلة تجعله مشهوراً وحديث القاصي والداني.. وهي أنه كتب مقالاً نشرته له إحدى الصحف هاجم فيه بضراوة عميد الأدب العربي الراحل الدكتور طه حسين. وفطن الأديب الراحل لحيلة صاحبنا ولم يعقب ولا عقب غيره من الأدباء الكبار وفشلت حيلة المغمور. الشاهد في قصة صاحبنا المغمور هي الحيلة القديمة المتجددة أو المبدأ القديم المتجدد: إذا أردت أن تشتهر ويذيع صيتك فهاجم الكبار إذا كنت صغيراً. وإذا كنت كبيراً وذائع الصيت وتوشك الأضواء أن تنحسر عنك فعليك أن تجند من يهاجمك لتعود إلى الأضواء من جديد وتبقى في بؤرة الضوء والشعور.

نفس المبدأ الذي يعبر عنه المثل العربي المعروف: الشجرة المثمرة فقط هي التي يقذفها الناس بالحجارة.. وكل نظرية وكل عقيدة وكل فكر وكل زعيم وكل نبي وكل مصلح وكل عالم يزداد قوة وصلابة ورسوخاً بأيدي أعدائه ومهاجميه لا بأيدي أنصاره ومؤيديه. وصحيفة «شارلي إيبدو» الفرنسية ازدادت ذيوعاً وشهرة وتوزيعاً وبلغت العالمية بأيدي من هاجموها وقتلوا أهلها، لا بأيدي صحفييها وإبداع وموهبة رساميها.

القتيل يصبح مشهوراً ويبقى في الذاكرة بأيدي قاتليه حتى إذا كان مغموراً في حياته. وكل القتلى أشهر وأعظم من قاتليهم كما قال الشاعر الراحل نزار قباني:

برغم النزيف الذي يعتريه.... برغم السهام الدفينة فيه ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا