• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أميركا: تصريح روحاني عن إذعان الدول الكبرى لإيران في الملف النووي دعاية داخلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 16 يناير 2014

أحمد سعيد، وكالات، طهران، واشنطن (أ ف ب) - قللت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما من أهمية تصريح الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس الأول في الأهواز بإقليم خوزستان العربي جنوبي إيران بأن الاتفاق المرحلي تمهيداً لحل مسألة النووي الإيراني الموقع في جنيف مؤخراً يظهر إذعان الدول الست الكبرى في «مجموعة 5 1»، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا، لإرادة إيران، معتبرة ذلك مجرد دعاية سياسية داخلية، فيما قال روحاني مجدداً إن بلاده لا تتطلع الى صنع أسلحة نووية

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني لصحفيين في واشنطن الليلة قبل الماضية «ليس مفاجئا لنا ويجب ألا يكون مفاجئا لكم أن يصف الايرانيون الاتفاق بطريقة معينة موجهة الى الجمهور الداخلي. لا يهم ما يقولونه، المهم ما يفعلونه». وأضاف «قاموا بهذا الأمر لدى اعلان الاتفاق في (24) نوفمبر وكنا نتوقع ان يفعلوا الأمر نفسه هذه المرة».

وتابع «الاتفاق هو المرة الأولى خلال عقد التي توافق فيها إيران على القيام بأفعال محددة لوقف تقدم برنامجها النووي. والشفافية غير مسبوقة حول النشاطات النووية الإيرانية، فيما نتفاوض حول اتفاق شامل طويل الأمد، وما يهم أميركا ومجموعة 5 1 هو ما تقوم به إيران للوفاء بالتزاماتها».

ونفى كارني وجود «اتفاق سري»، قائلاً «إن الوثائق المرتبطة بتفاصيل التطبيق تندرج تماما ضمن النهج الذي وصفناه، أي أنها

وثائق فنية تم إرسالها إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وسنعلن نص الاتفاق في النهاية أمام الكونجرس والرأي العام».

في المقابل، انتقد الزعيمان الجمهوريان المعارضان في مجلس الشيوخ الأميركي جون ماكين وليندسي جراهام الاتفاق بسبب معلومات ذكرت أنه يتضمن بنوداً لم تنشر. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا