• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ضمن جوائز «ميد» لجودة المشاريع

«مجمع محمد بن راشد للطاقة» أفضل مشروع على مستوى دول «التعاون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 مايو 2014

فاز مشروع المرحلة الأولى من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي الذي صممته ونفذته شركة “فيرست سولار” المدرجة في بورصة ناسداك بجائزة أفضل مشروع للطاقة على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية هذا العام.

حصد مشروع المجمع البالغ قدرته 13 ميجاواط الجائزة ضمن جوائز “ميد” لجودة المشاريع، بالإضافة إلى جائزة أفضل مشروع طاقة للعام في دولة الإمارات.

وقد نجحت “فيرست سولار” التي اختارتها هيئة كهرباء ومياه دبي “ديوا” لتوفير خدمات الهندسة والتوريد والبناء وتقديم ألواحها الشمسية المتطورة المطلية بطبقة رقيقة من أنصاف النواقل في ربط محطة الطاقة الكهروضوئية بالشبكة الكهربائية للإمارة بعد 195 يوما من وضع حجر الأساس في مارس 2013.

وبلغ حجم القوى العاملة في هذا المشروع الذي يعتبر أول محطة للطاقة بهذا الحجم تطورها الشركة في منطقة الشرق الأوسط وأكبر منشأة للطاقة الشمسية الكهروضوئية في المنطقة 1280 عاملاً في مرحلة الذروة كما تطلب تنفيذه أكثر من 1,4 مليون ساعة عمل خلت من كل أشكال الحوادث.

وقال إدموند سوليفان رئيس مجلس إدارة “ميد” “تلقينا عدداً قياسياً من المشاريع هذا العام وتوقعنا منافسة أشد للمشاريع المنجزة في منطقة مجلس التعاون وهذا تأكيد واضح على أن قطاع المشاريع في المنطقة قد استعاد قوته، مما أسهم في استكمال المشاريع بوتيرة أسرع بكثير مقارنة مع الفترة التي تلت الركود خلال السنوات الأخيرة، ويسرنا أن نهنئ الفائزين على تقديمهم مشاريع تعتمد أعلى معايير الجودة وعلى مساهمتهم في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة”.

وأضاف أن المحطة التي تضم ألواح شمسية من طراز “سيريس 3 بلاك” من “فيرست سولار” تتمتع بقدرة إنتاجية تقارب 24 مليون كيلو واط/ ساعة من الكهرباء سنوياً، وسوف تسهم الطاقة الكهربائية التي تنتجها المحطة في تخفيض نحو 15 ألف طن متري من غاز ثاني أكسيد الكربون سنويا أي ما يعادل إزالة ألفي مركبة تقريبا من الطرقات كل عام.

من جانبه قال أحمد ندا نائب رئيس تطوير الأعمال لمنطقة الشرق الأوسط في “فيرست سولار” إن هذه الجائزة التي تمنح للمرة الأولى لقطاع الطاقة المتجددة في المنطقة تؤكد أن المشروع أحدث تحولًا جذرياً في المشهد السائد لتوليد الطاقة الكهربائية وأرسى معايير جديدة لتطوير طاقة شمسية تتسم بالموثوقية في منطقة الشرق الأوسط، وتفخر “فيرست سولار” لمنحها الفرصة للقيام بهذا الدور الكبير في بناء هذه المحطة التي باتت تشكل اليوم حجر زاوية لطموحات دولة الإمارات على صعيد الطاقة الشمسية”.

يُشار أن “فيرست سولار” أنجزت هذه المحطة المصممة لتعمل لأكثر من 25 عاماً ضمن الجدول الزمني المحدد مع إنفاق 50٪ من كلفة المنشأة داخل دولة الإمارات، ومن خلال جلب مواد مثل الرفوف والمحولات والكابلات والمفاتيح الكهربائية من موردين محليين يعكس المشروع التأثير الملموس لتطوير الطاقة الشمسية على الاقتصاد المحلي.

وتعد “فيرست سولار” شركة عالمية في مجال توفير أنظمة الطاقة الشمسية الكهرضوئية الشاملة باستخدام ألواح متطورة مطلية بطبقة رقيقة من أنصاف النواقل وتوفر الحلول المتكاملة التي تقدمها الشركة لمحطات الطاقة بديلا جذابا من الناحية الاقتصادية عن توليد الكهرباء باستخدام الوقود الأحفوري. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا