• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

استعدت للموسم الصيفي

مطارات الدولة تستقبل 20 مليوناً في يوليو وأغسطس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

رشا طبيلة (أبوظبي)

توقعت الهيئة العامة للطيران المدني أن تستقبل مطارات الدولة نحو 20 مليون مسافر خلال شهري يوليو وأغسطس بناء على نتائج حركة السفر بالصيف الأعوام القليلة الماضية. ومن المتوقع أن تستقبل تلك المطارات في شهر يوليو المقبل 9 ملايين مسافر من قادمين ومغادرين وترانزيت، و11 مليون مسافر في شهر أغسطس. وقالت ليلى حارب المهيري، المدير العام المساعد لقطاع شؤون الاستراتيجية والعلاقات الدولية في الهيئة، لـ (الاتحاد) إن ما يعزز من حركة السفر بالصيف المقبل إعفاء المواطنين من تأشيرة شنجن، الأمر الذي يزيد من حركة السفر إلى القارة الأوروبية، إضافة إلى أن الموسم الصيفي يتركز في موسم واحد بعد شهر رمضان ويستمر لسبتمبر. وتجاوز عدد المسافرين عبر مطارات الدولة في العام الماضي 101 مليون مسافر، بمعدل نمو تجاوز 10% عن عام 2013، مرتفعا من 91,4 مليون في العام الأسبق 2013، ومن المتوقع أن يصل عدد المسافرين عبر مطارات الدولة المختلفة خلال العام الجاري إلى 113 مليون مسافر، وارتفاع المسافرين عبر مطارات الدولة، بواقع 2% على النمو المتوقع في 2015، الذي يدور حول 10%، ليصل إلى 12%. وأشارت حارب إلى أن مطارات الدولة على أتم الاستعداد للموسم الصيفي من خلال قدرتها الاستيعابية وأساطيل الناقلات الوطنية والخدمات المقدمة في المطارات. وأكدت أن إعفاء مواطني الدولة من تأشيرة «شنجن»، يحتم ضرورة تعزيز اتفاقيات النقل الجوي مع الاتحاد الأوروبي وجعلها أكثر شمولية بدلاً من أن تكون محددة كما هي الآن. وكان متخصصون في قطاع السياحة والسفر بالدولة، توقعوا أن تكون القارة الأوروبية في صدارة اختيارات المسافرين الإماراتيين خلال موسم الصيف المقبل، عقب قرار إلغاء تأشيرة «شنجن» عن مواطني الدولة، موضحين أن حركة السفر إلى القارة الأوروبية مرشحة للارتفاع بنسب تتراوح بين 20 و30% العام الحالي، بسبب القرار. وقالت المهيري إنه سيتم عقد اجتماع «الحوار الخليجي الأوروبي» في 18 الشهر الجاري في قطر لمناقشة علاقات النقل الجوي الخليجية والأوروبية والمنافسة العادلة، مشيرة إلى أن سيتم التطرق لتأثير إعفاء الشنجن على حركة السفر إلى أوروبا، وبالتالي ضرورة تعزيز اتفاقيات النقل الجوي وجعلها أكثر مرونة وشمولية. ولا تزال أجندة الحوار الخليجي الأوروبي حول المنافسة العادلة قيد المناقشة حيث تم في اجتماع سابق تقديم العرض الإماراتي حول خريطة طريق مشتركة للمنافسة العادلة. ويضمن ملف المنافسة العادلة الدخول العادل للأسواق لجمیع الناقلات ومنع التمیز بينها. وكانت الهيئة العامة للطيران المدني استضافت الاجتماع الاستثنائي للجنة النقل الجوي التابعة لأمانة مجلس دول التعاون الخليجي في فبراير العام الماضي، في ظل الحاجة الماسة لإيجاد أرضية مشتركة بين دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي للمزيد من التعاون المشترك في مجال الطيران المدني، وبالأخص فيما يتعلق بالمنافسة العادلة ودخول الأسواق وسلامة وأمن الطيران، نظراً للزيادة المطردة التي شهدها الإقليمان على مدى السنوات الماضية. وتطرق الاجتماع إلى التحضيرات اللازمة لمتابعة الحوار مع المفوضية الأوروبية والاتفاق على خريطة الطريق لمواصلة هذا الحوار والمنافسة العادلة. وبينت حارب أنه سيتم عرض، خلال الاجتماع الأسبوع المقبل، الأثر الإيجابي على اقتصاد الاتحاد الأوروبي من جراء تشغيل شركات الطيران الخليجية، من حيث توفير الوظائف في سوق العمل الأوروبي على سبيل المثال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا