• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«تيسير التجارة» على طاولة النقاش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 مايو 2015

(دبي - الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

تنظم وزارة الاقتصاد بالتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية والأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي ورشة عمل إقليمية لدول مجلس التعاون الخليجي العربية تحت عنوان: «تيسير التجارة ضمن إطار التكامل الإقليمي واتفاقية منظمة التجارة العالمية».

وستعقد ورشة العمل في دبي خلال الفترة من 12 إلى 14 مايو 2015 بمشاركة خبراء ومختصين من العديد من الجهات ذات العلاقة بتيسير التجارة من دولة الإمارات، وكذلك مندوبين من دول مجلس التعاون الخليجي الشقيقة من الخبراء والمختصين، بالإضافة إلى خبراء من المنظمات الدولية والإقليمية المختصة، بما فيها مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الاونكتاد) ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، علاوة على خبراء من لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الاسكوا)، والبنك الإسلامي للتنمية والأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي العربية .

ويفتتح أعمال الورشة عبدالله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد للتجارة الخارجية والصناعة، والتي يأتي انعقادها في إطار الشراكة الاستراتيجية مع كل من الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي العربية والبنك الإسلامي للتنمية، ضمن برنامج المساعدات الفنية التي يقدمها البنك للدول الأعضاء لمتابعة تأهيل الكوادر الفنية المتخصصة من الدول العربية، وكذلك لمتابعة مجريات تطور المفاوضات والعمل التجاري المتعدد الأطراف في منظمة التجارة العالمية .

وتناقش الورشة اتفاقية تيسير التجارة، وهي الاتفاقية الأولى التي يتم التوصل إليها على المستوى المتعدد الأطراف منذ إنشاء منظمة التجارة العالمية عام 1995، للوقوف على معطيات وآليات الالتزامات الناجمة عن هذه الاتفاقية بالنسبة للدول العربية وكذلك معرفة الفرص التي تتيحها الاتفاقية والتحديات التي تفرضها مما يؤهل الدول العربية، النامية منها والأقل نمواً، لمعرفة الامكانات المتاحة والبرامج التي لا بد من توفيرها سواءً كانت على المستوى الفني أو على شكل مشاريع أو على مستويات أخرى لبناء القدرات الذاتية لتنفيذ التزاماتها.

كما سيتم النظر في مؤشرات تيسير التجارة والتزامات تطبيقها من قبل الدول المجتمعة وتطور جدولة التزامات الدول الأعضاء في المنظمة. وسيكون هنالك استعراض لما قدمته دول مجلس التعاون الخليجي من التزامات والنظر بالأمور التي لم يتم تقديم التزامات بها في الاتفاقية. كما تتيح ورشة العمل الفرصة لاستعراض الفرص والتحديات للقطاع الخاص في إطار التكامل الإقليمي والجهود المبذولة لمساعدة دول المجلس على تطبيق اتفاقية تيسير التجارة . هذا بالإضافة إلى تدارس نتائج مسوحات عملية أجريت من قبل بعض المنظمات الدولية بما يتعلق بأحد العناصر الهامة لتيسير التجارة والمتمثل في العناصر اللوجستية على مستوى الدول والقطاعات المختلفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا