• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

وصفوا الاختلاف حيال القرارات التقديرية بالظاهرة الصحية

خبراء التحكيم يطالبون باحترام تحليلاتهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 سبتمبر 2016

معتز الشامي (دبي)

طالب خبراء التحكيم في دورينا بضرورة احترام آرائهم بشأن تقييم القرارات الجدلية في كل مباراة خلال الاستوديوهات التحليلية في القنوات الرياضية، مشددين على أنهم لا يترصدون لزملاء الأمس، أو لقيادات لجنة الحكام في اتحاد الكرة، عندما يدلون بآرائهم النابعة من تراكم خبرات في قانون اللعبة تجاوزت 20 عاماً من الممارسة والتطبيق في مختلف مراحل التحكيم.

ووصف الخبراء الذين تفاعلوا مع الأزمة التي اشتعلت مع بداية دورينا، على خلفية تصريحات الدكتور خليفة الغفلي رئيس لجنة الحكام التي رفض خلالها وصف آراء المحللين للحالات التحكيمية بالقنوات الرياضية على أنها آراء تصدر عن خبراء، وصفوا الاختلاف في وجهات النظر والتفسيرات للحالة الواحدة نفسها بالنسبة لقرار الحكم بأنه يعتبر ظاهرة صحية، لأن معظم قرارات الحكم تدخل في دائرة القرارات التقديرية.

وطالب الخبراء، الذين استطلعت «الاتحاد» آراءهم، بضرورة أن تظل علاقة الاحترام قائمة بين لجنة الحكام وبينهم، خاصة أن آراءهم تعتمد على شرح قوانين اللعبة حسب كل حالة، وليست صادرة لتصفية حسابات من أي نوع، ورأى الخبراء أن قصر لقب الخبير على الأجانب فقط يعتبر إجحافاً في حق قيادات وكفاءات وطنية في مجال التحكيم.

وما أن أدلى الدكتور خليفة الغفلي بتصريحات أكد خلالها على رفضه وصف جميع محللي التحكيم في البرامج الرياضية لفظ خبراء، حتى اختلفت ردة الفعل بين غاضب أو مؤيد، خاصة في تأكيده على أن رأي المدير الفني الجديد ستيف بنيت، هو الرأي الخبير الأوحد، بينما آراء باقي أطراف التحليل تعد اجتهاداً، وليس آراء خبراء لا يرد كلامهم.

وأثار تصريح الغفلي عدداً من خبراء التحكيم، خاصة بعد أن فهم منه أنه يقلل من خبراتهم الطويلة مع الصافرة، رغم أن رئيس لجنة الحكام كشف في اتصال مع «الاتحاد»، أنه لم يقصد أبداً التقليل من خبراء التحكيم الإماراتيين، ولكنه قصد بعض المحللين الذين لم يصلوا إلى مرحلة «الخبير التحكيمي» بعد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا