• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بعد تصارع القنوات الفضائية على المظهر مع غياب الثقافة والحضور

جدل في جلسة مؤهلات المذيعين بين الجوهر وأصحاب الوسامة وملكات الجمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مايو 2014

شهدت جلسة “المؤهلات.. وجه جميل”، جدلاً واسعاً حول المؤهلات التي يجب أن يتحلى بها المذيع أو المذيعة حتى يتمكنا من توصيل رسالتهما ويحظيا بمتابعة الجمهور.

شارك في الجلسة كل من الكاتبة والناقدة الإعلامية الإماراتية مريم الكعبي، والممثلة والإعلامية الكويتية أمل العوضي، وهبة الأباصيري المذيعة بقناة الحياة المصرية، إضافة إلى الممثلة والإعلامية ميساء مغربي، والمذيعة نادين نجيم، بقناة “إم بي سي” وأدارها الإعلامي اللبناني نيشان دير هاروتيونيان.

وشهدت الجلسة في بدايتها موجة من الهجوم بدأته الناقدة الإماراتية مريم الكعبي واصفة المذيعات المعتمدات على جمالهن بأنهن صورة إعلامية مشوهة تخاطب الغرائز وشرائح المراهقين، بينما تتوارى جميلات المضمون ويرفضن من أصحاب القنوات الفضائية

وأكدت الكعبي أن الهدف الرئيسي من تصارع القنوات على ملكات الجمال وعارضات الأزياء هو تحقيق الربح المالي السريع، بينما تحصل المذيعة في المقابل على الشهرة والنجومية التي سرعان ما تزول في فترة قصيرة.

وانتقلت دفة الحوار إلى أمل العوضي التي وصفت نفسها بجميلة القالب الداخلي وليس الخارجي، مشيرة إلى مؤهلات المذيعة التي يجب أن تتحلى بها من قبول، وحضور، وسرعة بديهة. كما يلعب اختيار فريق البرنامج الذي تقدمه دوراً كبيراً في نجاحها.

ورداً على سؤال حول إمكانية تركها بصمة إعلامية يتذكرها الناس قالت إنها يمكنها فعل ذلك من خلال دعم القنوات الخليجية والعربية لها، مشيرة إلى ان المرأة الجميلة دائماً متهمة بتسويق جمالها على حساب ما تحمله من مهارات، كما انها تستغل من قبل المعلنين للترويج لمنتجاتهم بعض النظر عن طبيعة المنتج، مؤكدة أنها تجيد التخطيط للمستقبل وانها تعتبر الجمال مؤقتا وان المعرفة لا تزول. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض