• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

رئيس مقدونيا يقطع زيارته إلى موسكو بعد عمليتين إرهابيتين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 مايو 2015

(وام)

مقتل 5 من عناصر الشرطة المقدونيين الليلة الماضية في اشتباكات مع مسلحين على حدود كوسوفو. وقالت غوردانا جانكولوسكا وزيرة الداخلية المقدونية في تصريح صحفي إن 5 من عناصر الشرطة قتلوا خلال تبادل لإطلاق النار مع جماعة إرهابية مسلحة تردد أنها تسللت إلى البلاد، إضافة إلى جرح 30 آخرين بمدينة كومانوفو الواقعة شمال البلاد، مشيرة إلى وجود قتلى في صفوف الإرهابيين لكن لم يتم تحديد عددهم.

وقطع جورج إيفانوف رئيس مقدونيا أمس زيارته إلى موسكو للمشاركة في احتفالات روسيا بذكرى مرور (70 سبعين) عاما على الانتصار في الحرب العالمية الثانية وقرر العودة إلى بلاده لمتابعة المصادمات الأخيرة بين قوات الشرطة وعناصر جماعة إرهابية مسلحة. من جهته، طالب الاتحاد الأوروبي بضرورة التحلي بضبط النفس في مقدونيا وذلك على ضوء الاشتباكات بين قوات الشرطة وعناصر الجماعة الإرهابية المسلحة التي تسللت إلى داخل البلاد من دولة مجاورة.

وقال نائب وزير الداخلية في مقدونيا إيفو كوتيفسكي في سكوبي إن الاشتباكات وقعت عندما شنت قوات الشرطة هجوما على مقر «لإرهابيين مسلحين قدموا من دولة مجاورة». وأضاف كوتيفسكي أن مجموعة مكونة من نحو 70 فردا اختبأت داخل لمنطقة بمساعدة الألبان المحليين وخططت لهجمات على المرافق العامة وعلى ثكنة عسكرية في المنطقة. ودعا رئيس الوزراء ألكسندر فوتشيتش مجلس الأمن الوطني للاجتماع اليوم الأحد.

وينادي حزب تقرير المصير القومي في كوسوفو ثالث أكبر أحزاب البلاد «بإيقاف القمع الشرطي والعسكري للألبان في مقدونيا». كما تسكن أقلية ألبانية كبيرة العدد نسبيا خلف الحدود المقدونية جنوب صربيا. ووقعت في الماضي مواجهات مسلحة بين أفراد من الأغلبية السلافية لسكان مقدونيا وبين الألبان الذين يقدرون بحوالي 30% من سكانها. وكانت حالة شبيهة بالحرب الأهلية بين سكان مقدونيا تطلبت وساطة من الاتحاد الأوروبي في عام 2001.

من جانبه حث يوهانس هان، مفوض الاتحاد الأوروبي لسياسة الجوار الأوروبي ومفاوضات التوسع السلطات وجميع القادة السياسيين وقادة المجتمع المدني على استعادة الهدوء وإجراء تحقيق شامل في الأحداث.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا