• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أعضاء «الوطني»: إنجازات الحكومة تضاعف مسؤولياتنا التشريعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مايو 2014

أكد أعضاء في المجلس الوطني الاتحادي أن حصول الإمارات على المركز الأول عالمياً في مجال الكفاءة الحكومية، وفي جودة القرارات الحكومية، وفي غياب البيروقراطية ضمن تقرير التنافسية العالمية، يضاعف من حجم المسؤوليات الملقاة على المجلس الوطني وأعضائه على الصعيدين التشريعي والرقابي، مشيرين إلى أن تنامي الإنجاز الحكومي وتطوره السريع يتطلب مواكبة ومجاراة حقيقية من المجلس الوطني سعياً للمحافظة على مكانة حكومة دولة الإمارات ومؤسساتها الاتحادية.وأكدوا أن الدور التشريعي والرقابي للمجلس يشهد تنامياً وحراكاً سريعاً.

وأكدوا أن المجلس يفخر بشراكته لحكومة الإنجاز، ورفعوا باسمهم وباسم المجلس الوطني التهنئة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ولأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإلى إخوانهما أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى معالي الوزراء والمسؤولين ولعموم شعب دولة الإمارات.

وقال سالم بن ركاض العامري عضو المجلس الوطني الاتحادي، «نفخر في المجلس الوطني الاتحادي بهذا الإنجاز التاريخي لدولة الإمارات، ونفخر بشراكتنا في المجلس الوطني بحكومة الإنجاز التي تمكنت من رفع اسم الإمارات على رأس قائمة دول العالم في مجال التنافسية وغياب البيروقراطية، مؤكداً أن الإنجاز جاء نتيجة للأسلوب الحكيم الذي تتبعه القيادة العليا في الإمارات، ويؤكد مدى التعاون والمحبة بين القيادة والشعب، والطريقة المميزة التي تتبعها الحكومة في إدارة البلاد بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله.

وقال نثبت للعالم من جديد أن قيادة وشعب الإمارات لا يقبلون إلا المراكز الأولى على مستوى العالم.

وأكد حمد الرحومي عضو المجلس الوطني الاتحادي، أن إنجازات الحكومة الإماراتية المستمرة مدعاة فخر واعتزاز، وتأكيد على الريادة الإماراتية في مجالات تطوير الخدمات الحكومية وتعزيزها، بما يضمن راحة مواطني ومقيمي الدولة.

وأوضح أن المراقب والمتتبع لمسيرة حكومة دولة الإمارات يعي حجم السرعة التي تمضي بها نحو القمة والكمال في الخدمات، مشيراً إلى أن المجلس الوطني يعد نفسه شريكاً أصيلاً في هذا المنجز، بحكم الأدوار الفاعلة التي قدمها على صعيد القوانين والتوصيات الرقابية الموجهة للحكومة.

وقال: يصعب تصوير العلاقة بين الحكومة والمجلس في دولة الإمارات، فعلى النقيض من كل البرلمانات ومجالس الشورى والمجالس الوطنية في العالم، تقدم الإمارات نموذجاً فريداً لتكامل الأدوار والمهام بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.

وباركت الدكتورة منى البحر عضو المجلس الوطني الاتحادي، للدولة هذا الفوز الذي يضاف لإنجازاتها المتعددة على الأصعدة المختلفة، مشيرة إلى أن الإنجاز ليس بغريب على دولة الإمارات فهي تستحقه وبجداره بالعودة إلى الجهود والتطورات المختلفة المقدمة في سبيل إسعاد الناس وتسهيل أمور حياتهم.

وأكد مصبح بالجعيد الكتبي عضو المجلس الوطني الاتحادي أن حصول الدولة على المركز الأول عالميا في تقرير التنافسية ليس بالغريب على حكومة الإمارات في ظل توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وهو ما توضحه استراتيجيات طموحة وخطط مبتكرة ومتواصلة تم وضعها لكل وزارة وهيئة وكيان حكومي. وأضاف: أن الإمارات تحقق يوما بعد يوم تميزها واستحقاقها للمراتب العالمية الأولي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض