• الاثنين 28 جمادى الآخرة 1438هـ - 27 مارس 2017م
  04:31     مصدر عسكري سوري ينفي إسقاط مروحية عسكرية في ريف اللاذقية         04:32    الحكم على المعارض الروسي نافالني بالسجن 15 يوما غداة التظاهرات ضد الفساد     

الحوثيون يبدون استعدادهم للتعامل بإيجابية مع الهدنة السعودية

صالح يدعو كل الأطراف إلى العودة لمائدة الحوار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 مايو 2015

وكالات

وجه الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح اليوم الأحد دعوة إلى كافة القوى السياسية للعودة إلى طاولة الحوار بعد أن استهدف طيران التحالف منزله الكائن في شارع صخر بغارة. وقال علي صالح، في منشور عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» «...دعونا نحل خلافاتنا بالحوار».

وأضاف «أيها الشعب اليمني الصابر والصامد والمثابر والمعتز بأرضه ودينه ووطنه، مرة أخرى ندعو باسمكم للحوار وللسلم قبل أن يخرج الأمر من أيدينا جميعاً وتدخل المنطقة برمتها في صراع». يذكر أن علي صالح وجه في 24 من الشهر الماضي نداء إلى جميع أبناء الشعب اليمني للتصالح والتسامح والعودة إلى حوار يمني يمني.

وجاءت تصريحات صالح بعد أن أعلنت القوات اليمنية الموالية له والمتحالفة مع الحوثيين اليوم الأحد موافقتها على الهدنة الإنسانية التي أعلنتها السعودية وتبدأ الثلاثاء.

وقال العقيد الركن شرف غالب لقمان المتحدث باسم القوات المسلحة الحليفة للحوثيين إنه بناء على مساعي بعض الدول الشقيقة والصديقة في إيجاد هدنة إنسانية يتم خلالها فك الحصار والسماح للسفن التجارية بالوصول إلى الموانئ اليمنية وفتح المجال للمساعدات الإنسانية، فإننا نعلن موافقتنا على الهدنة الإنسانية التي تبدأ يوم الثلاثاء القادم.

من جانبهم، أبدى الحوثيون استعدادهم لـ «التعاطي بإيجابية» مع جهود «رفع المعاناة» في اليمن، وفق ما نقلت محطة المسيرة التابعة لهم اليوم الأحد، في رد على إعلان السعودية عن هدنة إنسانية تبدأ الثلاثاء. وعبر بيان للمجلس السياسي للحوثيين نقلته المحطة عن «الاستعداد للتعاطي بإيجابية مع أي جهود أو دعوات أو خطوات إيجابية وجادة من شأنها رفع تلك المعاناة».

ولعبت القوات الموالية لصالح دورا أساسيا في سيطرة المتمردين على مناطق واسعة من البلاد خارج معاقل الحوثيين في الشمال. وتأتي موافقة القوات الموالية لصالح على الهدنة التي ستؤدي إلى تعليق الضربات الجوية المستمرة منذ اكثر من 6 أسابيع، بعد ساعات على استهداف مقاتلات التحالف العسكري الذي تقوده السعودية، منزل الرئيس السابق في صنعاء.

ولا يعتقد أن صالح كان موجودا في منزله خلال الغارتين. ورغم تخليه عن السلطة في فبراير 2012 إثر سنة من التظاهرات الدامية ضد حكمه، يتمتع صالح بتأثير كبير على القوات المسلحة، ومتهم بتسهيل سيطرة الحوثيين على صنعاء وأنحاء أخرى من اليمن خلال 2014 و2015.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا