• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

المطالبة باستقالة طلال الفهد

وبران يصف اتحاد الكرة بالفاشل والعصفور يطالب بنسيان التاريخ القديم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يناير 2015

إيهاب شعبان (الكويت) كالعادة بعد كل خروج من أي بطولة في السنوات الأخيرة، طالب الغاضبون من خروج المنتخب الكويتي من بطولة كأس آسيا باستقالة الشيخ طلال الفهد رئيس اتحاد الكرة، باعتباره المسؤول الأول عن النتائج والعروض التي يقدمها «الأزرق»، وكان على رأس الغاضبين النجم الدولي السابق عبد الله وبران الذي عاود انتقاداته اللاذعة ضد الفهد مطالبه بالاستقالة، لفشله الدائم في التخطيط والإعداد الجيد للمنتخبات، مشيراً إلى أن «الأزرق» في عهده يجد عوائق كثيرة، والشللية والمحسوبية واضحة داخل أروقة اتحاد الكرة. وقال نجم ومدرب الكويت السابق صالح العصفور، إنه يجب أن يعاد النظر في المنظومة الكروية ككل بعد النتائج الأخيرة لـ «الأزرق»، وخروجه المستمر من البطولات، ويجب نسيان التاريخ القديم الذي يتغنى به الجميع للكرة الكويتية، ولابد من العمل من نقطة الصفر لبدء خطوات التصحيح لتكوين منتخب يستطيع تحقيق آمال وتطلعات الجماهير. أضاف: الاتحاد الحالي بقيادة الشيخ طلال الفهد مسؤول عن النتائج السيئة، والحقيقة أن المنتخب فقد هويته في السنوات الأخيرة، بسبب العمل غير منظم والنتيجة الطبيعية هو خروج مهين من البطولات التي نشارك فيها. وقال: لا أحد يتجنى على المنتخب الكويتي، والجميع يتمنى له التفوق، ولكن كيف والعشوائية هي سمة خطط «الأزرق»، وأرى أن المنتخبات التي واجهها «الأزرق» في بطولة الخليج الأخيرة، وأيضاً في كاس آسيا ليست أفضل حالاً من «الأزرق»، والمدربون يعطون للمنافس اهتماماً أكثر من اللازم دون الاهتمام بمزايا وقدرات اللاعبين الكويتيين، وهي مشكلة بكل تأكيد، وقد ألتمس العذر بعض الشيء للمدرب المدرب نبيل معلول؛ لأنه لم يكن لديه الوقت الكافي لتقديم كل ما لديه لمنتخب الكويت في البطولة الآسيوية، لكنه في الوقت نفسه لم يتمكن من تقديم نفسه في خطوات بسيطة وبديهية في الفترة والمباريات التي قادها خلال البطولة الآسيوية. وأشار العصفور إلى أن الاستعانة بالخبرات الكويتية في تقديم الدعم للقائمين على منتخب الكويت والكرة الكويتية أمر حتمي، مشيراً إلى أنه وزملائه من الأجيال السابقة ليس لديهم طموح للإشراف على المنتخبات الوطنية بقدر حرصهم على عدم وتقديم النصيحة للأجهزة الفنية العاملة سواء الأجنبية أو الوطنية. ومن جانبه، أرجع مدافع منتخب الكويت فهد الهزيمة أمام كوريا الجنوبية إلى حالة عدم التوفيق التي يعانيها «الأزرق» منذ فترة، مؤكداً أن اللاعبين لم يقصروا في أداء ما عليهم من جهد في الملعب، وقال عوض، إن «الأزرق» كان يستحق الخروج بأفضل من الهزيمة في مواجهة كوريا، خاصة أن الكويت كان الأفضل في أغلب أوقات المباراة، خصوصاً بعد الهدف الذي دخل مرمي حميد القلاف. وقال: المنتخب في حاجة إلى الاستقرار والهدوء في الفترة المقبلة، وإن القادم أفضل مع المجموعة الحالية لـ «الأزرق»، ويجب الحفاظ على الفريق ككل مع الجهاز الفني الحالي، ووعد عوض الجماهير الكويتي بنتيجة جيدة أمام عُمان في المباراة الأخيرة. وقال فهد الأنصاري الذي وصفه الجمهور الكويتي بانه أسوأ لاعب أمام كوريا الجنوبية: حاولنا واجتهدنا في الملعب، ولكن قدر الله وما شاء فعل، ولم نكن سيئين، واقتربنا كثيراً من المرمي الكوري، وكان «الأزرق» يستحق على الأقل التعادل في المباراة، وأقول لكل الجماهير شكراً لكل من وقف بجانبنا وساندنا، ونعتذر على النتيجة. وأما بدر المطوع، فقال: النتيجة غير منطقية مع الأداء والجهد المبذول من المنتخب الكويتي، و«الأزرق» كان الأفضل من كوريا في الشوط الثاني بأكمله، وبالطبع الضغوط كانت قوية على اللاعبين، خصوصاً أن أغلبهم يشارك للمرة الأولى في البطولة القارية الكبيرة، وأطالب اتحاد الكرة والقائمين عليه بالحفاظ على المنتخب، وتوفير البرامج الجيدة لإعداده للبطولات المقبلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا