• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

قلب البنفسج وعنوان الفخر

هزاع بن زايد فارس النهايات السعيدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 مايو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

في كل مرة يقف فيها الزعيم فوق منصة التتويج، ويعانق المجد، ويحلق في سماء الألقاب، ويدخل فضاء الاستثناء، تتجه الأنظار إلى قلب البنفسج الكبير، سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مجلس إدارة نادى العين، النائب الأول لرئيس نادي العين، النائب الأول لرئيس هيئة الشرف. هو العنوان الكبير وراء كل قصة نجاح تكتب بحروف البنفسج في كرة الإمارات أو الكرة الآسيوية والخليجية.

تشغله دائماً النهايات.. يحب العمل في هدوء وصمت للوصول للنهايات السعيدة التي ترسم البسمة فوق وجوة جماهير الزعيم.

فهو كفارس له صولات وجولات وإنجازات في سباقات القدرة، يعرف جيداً فرحة الوصل لخط النهاية، وقيمة الصدارة، ولذلك لا يدخر جهداً طوال الموسم من أجل تقديم الدعم والنصيحة لدفع مسيرة الزعيم لمنصات التتويج، ويتدخل في الوقت المناسب عندما تتعقد الأمور ليصحح المسار ويعيد الفريق لطريق النجاح، ويتابعه كل خطواته للنهاية، وكثيرة هي المواقف التي تعكس حجم الدور الكبير والجهد المخلص الذي يقوم به سموه في كل إنجاز يحققه نادي العين.

وبعد فوز العين بدرع الدوري للمرة الثامنة عام 2003، أشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس نادي العين، كثيراً بدور سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، وقال: «سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان هو المحرك الرئيسي لنادي العين، والقريب من نادي العين يعرف حجم الدور الحقيقي الذي يقوم به سمو الشيخ هزاع، ونعتقد كلنا أنه لو لم يكن هزاع بن زايد موجوداً في نادي العين لما رأينا النادي بهذا الشكل، وهذه ليست مجاملة لأخي، وأعتقد أنني (حظيظ) بأن عندي أخاً بهذه الكفاءة، ولا يفوتني أن أشكره على دعمه المتواصل وإعطاء وقت كبير لمتابعة هذا النادي، والإنجازات الكبيرة التي حققها العين دائماً لهزاع بصمة فيها».

تلك الكلمات تعكس بوضوح حجم الدور البارز والمؤثر لسمو الشيخ هزاع بن زايد لما يملكه من رؤية وحكمة واحترافية، تسهم بصورة كبيرة في اختصار الكثير من المسافات، وإزالة العقبات وتحقيق الإنجازات.

هو مهندس عمليات أول لقب آسيوي يدخل خزائن كرة الإمارات، وخطط بكل دقة وبراعة من البداية للنهاية حتى تحقق الهدف الأغلى.

وتقديراً لحجم الدور الذي يقوم به سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان في مسيرة نادي العين وكرة الإمارات، أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان اسمه على الملعب الجديد لنادي العين، ليتحول إلى عنوان للفخر ورمز للمجد في تاريخ العين.

وهذا الاسم الذي يزين اليوم أجمل ملاعب العالم، ارتبط بالكثير من المواقف والإنجازات ليس فقط مع نادي العين.. ولكن مع رياضة الإمارات، وجاءت الجوائز والألقاب التي حصدها سموه كفارس بارع.. وكأفضل شخصية رياضية في جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي عام 2009 لتتوج كل هذه المسيرة الرائعة التي شهدت الكثير من اللحظات الاستثنائية لرجل استثنائي في القيادة والإدارة والرياضة، وارتبط اسم سموه كرئيس فخري لاتحاد الكرة بالكثير من النجاحات التي حققها منتخبنا الوطني.. ومَنْ ينسى كلماته لمنتخبنا الأولمبي بعد خسارة ذهبية دورة الألعاب الآسيوية التي كانت مفتاح العبور إلى منصات التتويج؟، عندما قال لهم أنتم أغلى من الذهب، ليشق هذا الجيل طريقه بكل ثبات وثقة إلى نهائيات دورة لندن الأولمبية، وتوج بكأس الخليج في البحرين، ونال برونزية آسيا 2015.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا