• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أميرة بن كرم تدير جلستين خلال الاجتماع السنوي للمبادرة في نيويورك

«سيدات أعمال الشارقة» يستعرض سبل تمكين المرأة اقتصادياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 سبتمبر 2016

الشارقة (الاتحاد)

استعرض مجلس سيدات أعمال الشارقة التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة عدداً من الجهود والمبادرات التي قامت بها دولة الإمارات بشكل عام، وإمارة الشارقة خصوصا في مجال دعم وتمكين المرأة، مهنياً واقتصادياً، وذلك خلال مشاركته في الاجتماع السنوي لمبادرة كلينتون العالمية التي عقدت على مدار يومين في مدينة نيويورك الأميركية.

وتأسست مبادرة كلينتون العالمية في 2005 بمبادرة من الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون، حيث تعقد اجتماعاتها السنوية خلال شهر سبتمبر بمدينة نيويورك، بحضور عدد من زعماء الدول ورؤساء الحكومات والوزراء، إضافة إلى شخصيات عالمية لها إسهاماتها البارزة في مختلف القطاعات، وقيادات المجتمع المدني والإعلاميين والفنانين.

وتضمن الاجتماع العديد من الجلسات النقاشية، التي حرص خلالها المشاركون على التشاور وتبادل وجهات النظر حيال عدد من القضايا الاقتصادية والاجتماعية والتنموية ذات الصلة بحاضر ومستقبل دول العالم.

وشاركت أميرة بن كرم، نائب رئيس مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة، في إدارة جلستي نقاش، تناولت الأولى موضوع ريادة الأعمال لدى السيدات، في حين ناقشت الجلسة الثانية توظيف التكنولوجيا في قطاعات الأعمال.

ومن أبرز الشخصيات التي شاركت في إدارة الجلسات النقاشية إلى جانب أميرة بن كرم، كازو هيراي الرئيس التنفيذي لمؤسسة سوني، وكارينا ناجين، المديرة التنفيذية لشركة اميشن ريستور، وكاتيا آيفرسن، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ويمن ديليفر، وكيث فيراتزي، المؤسس والمدير التنفيذي لشركة فيزاتري غرين لايت.

وقالت أميرة بن كرم: «سعينا خلال مشاركتنا في الاجتماع السنوي لمبادرة كلينتون العالمية، إلى التعريف برؤية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة، المؤسس والرئيس الفخري لمجلس سيدات أعمال الشارقة، والجهود التي تبذلها سموها على صعيد تمكين المرأة، كما قمنا بتسليط الضوء على التقدم الذي حققته دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وإمارة الشارقة بشكل خاص على صعيد دعم وتمكين السيدات مهنياً واقتصادياً. وأضافت ابن كرم، ناقش الاجتماع عملية تحويل الأفكار النظرية إلى نتائج ملموسة، وتعزيز نتائج التزام الأعضاء الإيجابية بخطط العمل، وقد نجح الاجتماع في تزويد أعضائه بالمناهج والطرق التي تمكنهم من مواجهة التحديات وكذلك تبادل الخبرات، وقد أكد المجتمعون في ختام الجلسات النقاشية على ضرورة تعاون الحكومات مع القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية من أجل مواجهة المشكلات العالمية الأكثر إلحاحاً بشكل فعّال في هذا الشأن».

وعلى صعيد تمكين السيدات مهنياً واقتصادياً، أكد المشاركون في الاجتماع على أنه في الـ20 عاماً الماضية حدث تقدم ملحوظ في تحقيق المساواة للفتيات والسيدات في العديد من دول العالم، ولكن يجب تقديم المزيد من الدعم للسيدات لتمكينهن من المشاركة الفاعلة في تنمية الاقتصاد والمجتمعات في جميع أنحاء العالم.

وكان أعضاء المبادرة قد أعلنوا في اجتماع العام الماضي عن 123 التزاماً جديداً لتطبيقها، يتوقع أن تؤثر على حياة أكثر من 15 مليون إنسان حول العالم في حال وجدت التمويل الكافي والتطبيق الأمثل، ومنذ انطلاق المبادرة وحتى اليوم تم تطبيق أكثر من 3600 التزام، أسهمت في تحسين حياة أكثر من 435 مليون إنسان في أكثر من 180 دولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا