• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«النيابة» أكملت التحقيق مع 15 متهماً في الواقعة

«الإنتربول» تعيد فاراً في قضية مشاجرة «الصجعة» بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مايو 2014

أحمد مرسي (الشارقة)

استكملت النيابة العامة في الشارقة التحقيق مع أكثر من 15 شخصاً، من الجنسية الباكستانية، متهمين في المشاجرة التي شهدتها منطقة الصجعة الصناعية، يوم 24 من الشهر الماضي، حول بيع الديزل التي نتجت عنها حالتا وفاة وخمسة مصابين.

وكشف سالم الزعابي وكيل النيابة بالشارقة، المعني بالواقعة، عن أن هناك طرفي نزاع في المشاجرة من خلال مجموعتين إحداهما تضم ثلاثة أشقاء، لافتاً إلى أن المتوفين من طرفي النزاع الذين حضروا إلى موقع الطرف الآخر، وجميعهم محبوسون على ذمة القضية.

وأشار إلى القبض على أحد المتهمين الرئيسيين في الواقعة عبر مذكرة دولية عن طريق «الإنتربول»، أثناء محاولته الخروج من الدولة، لافتاً إلى أن هناك خمسة متهمين بمحاولة تهريبه بينهم شقيقه، مشيداً بجهود رجال القيادة العامة لشرطة الشارقة في سرعة القبض على جميع المتهمين وتقديمهم للعدالة على الرغم من زيادة عددهم.

وأضاف أن النيابة حققت مع جميع المتهمين بما في ذلك الحالات المصابة في المشاجرة وهم أربعة أشخاص، بينما لا يزال شخص واحد فقط في حالة صحية حرجة حتى الآن وفي انتظار أن تسمح حالته الطبية بالاستجواب في الواقعة، بالإضافة إلى انتظار وصول الشخص الذي قبض عليه بواسطة «الإنتربول» ليتم التحقيق معه، لتكتمل التحقيقات مع جميع المتهمين.

وقال إن الواقعة تعتبر من المشاجرات الكبيرة وتحفل بكم كبير من المعلومات والكثير من التفاصيل، وذلك لوجود عدد كبير من المتهمين، موضحاً أن أهميتها تتمثل في وجود حالتي وفاة وإصابات كبيرة لخمسة أشخاص.

وأشار إلى أن المتهمين في المشاجرة تعرضوا لطعنات في مناطق متفرقة من أجسادهم في الخواصر والصدر وتحت الإبط وأسفل البطن وكانت غالبية الطعنات قطعية، نتجت عن أسلحة بيضاء. وأضاف الزعابي أنه تبين للنيابة أن مشادات كلامية نشبت عبر الهاتف بين شخصين من طرفي النزاع حول بيع كميات من الديزل والزيوت وتبين أنها مخالفة لما تم الاتفاق عليه ليتم الاتفاق بينهما على إعادتها، إلا أن مشادات كلامية نشبت بين شخصين صاحبها توعد بالعقاب وأعقبها حضور عدد من الأشخاص إلى موقع الطرف الآخر ودارت مشاجرة فيما بينهم.

وأشار إلى أن النيابة حققت في السابق في عدد من الوقائع التي تتعلق ببيع الديزل والزيوت بصورة غير قانونية، إلا أن واقعة الصجعة تعتبر الأولى التي تطورت ونتجت عنها حالات وفاة وإصابات، منوهاً بأن النيابة في انتظار بعض التقارير الخاصة بالواقعة من بصمات وتقارير طبية إضافية وكذلك مخبرية. وأشار إلى أنه وفور استكمالها سيتم تحويلها للمحكمة وتحديد التهم التي ستوجهه للأشخاص من قتل وشروع في قتل وبيع ديزل وزيوت بصورة غير مشروعة وغيرها من التهم التي ستستند فيها النيابة للوقائع ونتائج التحقيقات. وقال إن مثل هذه الجرائم والمرتبطة ببيع الديزل والزيوت بصورة غير مشروعة، جرمها قانون العقوبات في الدولة، كما أن جرائم العنف واستخدام الأسلحة البيضاء تعتبر دخيلة على مجتمع الإمارات الدولة، حيث قنن قانون العقوبات عمليات البيع والشراء فيها.

يذكر أن الواقعة حدثت نهاية الشهر الماضي وأن دوريات الأنجاد وفريق من إدارتي التحريات والمباحث الجنائية والمهام الخاصة ومسرح الجريمة ومناوبي مركز شرطة الصجعة الشامل والإسعاف الوطني، توجهوا إلى موقع المشاجرة حيث تبين وفاة شخصين باكستانيين، 33 عاماً، و27 عاماً في موقع المشاجرة إثر تعرضهم لطعنات في الصدر والبطن أدت إلى نزيف حاد تسبب بوفاتهم على الفور، كما أن الإصابات تراوحت بين البالغة والمتوسطة ونقلوا على أثرها بواسطة الإسعاف الوطني إلى مستشفيي الكويتي والقاسمي لتلقي العلاج اللازم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض