• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نظمتها مديرية المرور والدوريات خلال العام الدراسي الحالي

حملات توعية تشمل 4854 سائقا ومشرفا للحافلات المدرسية في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مايو 2014

استفاد نحو 4 آلاف و854 سائق ومشرف حافلات مدرسية من برنامج التوعية المرورية «عام دراسي بلا حوادث مرورية»، الذي أطلقته مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي خلال العام الدراسي الحالي (2013 - 2014) بما يؤدي إلى الارتقاء بمعايير للنقل المدرسي؛ وتوفير السلامة المرورية للطلاب.

وأفاد المقدم جمال سالم العامري رئيس قسم العلاقات العامة في المديرية، بأن البرنامج الذي استمر عشرة شهور اشتمل على نحو 74 محاضرة؛ تمت من خلالها توعية سائقي الحافلات المدرسية، ومشرفي الحافلات بإجراءات السلامة التي يجب توافرها، وضرورة الالتزام بتحميل الحافلات المدرسية بالأعداد المرخصة وجلوس كل طالب وطالبة في مقعد منفصل.

وأشاد المقدم العامري بما تم تحقيقه من جهود لتنفيذ برنامج توعية سائقي ومشرفي الحافلات المدرسية العام الجاري من خلال التنسيق المشترك مع مجلس أبوظبي للتعليم ومواصلات الإمارات، بما يصب في توفير نقل آمن للطلاب.

وأشار إلى تركيز توعية سائقي الحافلات المدرسية خلال الشهر الجاري بترك مسافة أمان كافية خلف المركبات، ووقوف الحافلات خلال صعود ونزول الطلاب في الأماكن الآمنة، وضرورة أشراف المشرفين على صعودهم ونزولهم. ومن جانبها، أوضحت النقيب عائشة الزعابي، مسؤولة التوعية المرورية في قسم العلاقات العامة في المديرية، أن البرنامج اشتمل على توعية السائقين بقانون السير والمرور وضرورة التقيد بالسرعات القانونية، وإجراءات السلامة التي يجب توفرها في الحافلات والتي تشمل ضرورة ملاءمة الحافلة لنقل الطلاب وصلاحيتها من الناحية الميكانيكية، وضرورة توفر الأبعاد المناسبة بين الممرات وأماكن وقوف الطلبة، وجود عدد مناسب من مخارج الطوارئ التي تتناسب مع حجم الحافلة وعدد الطلاب، وتزويد الحافلة بطفاية للحريق أو أكثر حسب حجم الحافلة، ووضع صندوق للإسعافات الأولية في مكان واضح بالحافلة. وذكرت أن البرنامج اشتمل على توعية مشرفي ومشرفات الحافلات المدرسية بالمهام التي يجب أن يقوموا بها للحفاظ على سلامة الطلبة أثناء وجودهم في الحافلة، من خلال التأكد من جلوسهم على المقاعد والالتزام بالهدوء أثناء سير الحافلة، والإشراف المباشر على سلامة الطلبة والطالبات أثناء الصعود والنزول من وإلى الحافلة، وتسلمهم من ذويهم، ومساعدتهم في الصعود والنزول من الحافلة، والمساعدة في عبور الشارع بسلام، وتقديم المساعدة الضرورية لهم، والاتصال بالجهات المعنية في الحالات الطارئة، والتأكد من إخلاء الحافلة من الطلبة أثناء توقفها النهائي، واتباع التعليمات وتطبيق المهارات المطلوبة للتأكد من سلامة الطلبة عند صعودهم ونزولهم من الحافلة. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض