• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

انفجار لغم في البوسنة وتحول الجهود لإزالة آثار الفيضانات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مايو 2014

انفجر لغم مضاد للأفراد يعود إلى الحرب في البوسنة بعدما جرفته المياه، مما يعكس وجود خطر جديد للمنكوبين في منطقة البلقان المنطقة التي بدأت تجري تقييما لأضرار أسوأ فيضانات منذ قرن.

وقالت الوكالة الوطنية لإزالة الألغام في بيان، إن «المياه جرفت في منطقة بريتشكو (شمال) حقل الغام مضادة للأفراد وانفجر لغم بدون أن يؤدي إلى سقوط ضحايا».وفي منطقة برييدور شمال غرب البوسنة، حيث انحسرت المياه عثر رجال الإنقاذ في الوحل على براد يحوي تسع عبوات ناسفة وقاذفة صواريخ وعلبة بلاستيكية ممتلئة بمختلف أنواع الذخائر.

وتنتظر صربيا والبوسنة فيضانات جديدة لنهر السافا وبدأتا أجراء تقييم لحجم الأضرار الناجمة عن أسوأ أحوال جوية منذ قرن ألحقت أضراراً بأكثر من 1,6 مليون شخص.

وفي صربيا، ما زال الاستنفار شاملا لتعزيز السدود في المدن التي يعبرها نهر السافا الذي ينتهي بالدانوب في بلغراد، الذي ما زالت مياهه مرتفعة.وقال عمدة العاصمة الصربية سيسينا مالي «نتوقع حصول فيضانات اليوم ثم يوم الجمعة أيضاً وإذا ما حصل ذلك يمكننا أن نؤكد أننا أمنا الحماية لبلغراد».لكن الوضع أصعب في شمال شرق البوسنة المجاورة، خصوصاً في ضواحي مدينة اوراسيي، حيث شيد متطوعون ورجال إنقاذ جدارا من أكياس الرمل طوله ستة كيلومترات على طول نهر السافا.

وقال بلاز زوباريتش المسؤول في بلدية اوراسيي إن «نهر السافا ما زال يشكل تهديدا والأضرار كبيرة، بحيث إن هذه المنطقة لن تتعافى قبل عشر سنوات».وأضاف زوباريتش «وحده الله يستطيع مساعدتنا على الصمود».

وفي المدن التي تراجعت فيها المياه، بدأ الآن سباق مع الوقت للتنظيف والتطهير من اجل تدارك تفشي الأوبئة.

ففي البوسنة وصربيا، تتحلل جيف عشرات الأطنان من الأبقار والخراف والخنازير والمواشي الأخرى الغارقة. وسيترافق التحلل المتسارع لجيف الحيوانات مع ارتفاع درجات الحرارة، كما يحذر الخبراء.وقال وزير الصحة الصربي «يجب أن نتحرك بسرعة لتدارك كارثة اخطر وهي كارثة الأمراض المعدية».وقال رئيس الوزراء الصربي ألكسندر فوسيتش، إن بعض الخبراء يقدرون قيمة الأضرار بمليار يورو.

وأوضحت وزيرة البنى التحتية زورانا ميها لوفيتش أن الفيضانات ألحقت أضرارا بـ 3500 كلم من الطرق في صربيا.وفي البوسنة يتحدثون أيضاً عن أضرار تبلغ مئات ملايين اليورو. ولا يزال الوضع الإنساني يثير القلق.

وفي البوسنة، حيث ألحقت الفيضانات أضراراً بربع الـ 3,8 ملايين نسمة وحرمتهم من مياه الشرب، تم إجلاء أكثر من 100 ألف منهم، في أسوأ نزوح في هذا البلد منذ الحرب في 1992 - 1995. (بلغراد - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا