• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

سيمفونية الزعيم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 مايو 2015

تتعدد الألحان، وتبقى نغمة الفوز بدرع الدوري فقط، هي لحن زعيم الأمة العيناوية هذه الأيام، ليجعلها تهتف من على مدرجات الحب والانتماء وبصوت واحد تقول «الدوري عيناوي»، ليعم بعدها الصمت في جميع أنحاء دورينا فالجميع يعرفون ويدركون ما معنى بأن يكون الزعيم بطلاً ولا عزاء للأمل الذي مات منتحراً أمام كل محاولات البعض في الاقتراب من منافسة «الزعيم» على قمة دوري الخليج العربي.

ولكي تخرج الكلمة واضحة وصادقة للجميع، لابد أن نمزج الواقعية معها، ونعترف بأننا قد نسمع وسمعنا بعض «النشاز» يخرج من بين هذه الألحان، ليتسلل إلى عقولنا ويزرع الشك في أرض الثقة بلاعبينا ومدربهم لما نشعر ونلمس من تخبّط في الأداء والمستوى المقلق أحياناً، بالإضافة للإصابات وما خلفته من غيابات، ولكن وبما إننا تعودّنا على سماع هذا النشاز منذ بداية الموسم فيجب علينا أن لا نسمح له بأن يزعزع ما في قلوبنا من ثقة تجاه الزعيم العيناوي، وأنا على يقين بأن هذا النشاز لن يؤثر على سيمفونية الصدارة الآسيوية والتي سنتراقص على أنغامها قريباً بإذن الله.

تختلف المشاهد والمواقف في التعبير عن الوفاء، ولن نختلف أبداً في مواقفه وبصمته ووجوده في الملعب ليساند الفريق، رغم آهات المرض الذي ألّم به، فأي وفاء تحمله بين أضلعك، وأي عشقٍ تخبئه بين رسائلك التي أردت أن توصلها للبعض، لله درك يا بو محمد، لله درك يا زعيم وعين ونبض الأمة العيناوية، وكفى بِنَا ذلك ولعه يكفينا عن ألف بطولة.

وأخيراً وكما اعتدت وعودّتُ قلمي بأن لا يخّط حرفاً واحداً بدون ذكر من لهم مني أكبر تقدير واحترام ولو إنه لن يفي بحقهم من شيء، إنها «الأمة العيناوية» وكل من ينتمي لها من صغيرٍ وكبير ومن مواظب ومتقطّعٍ بالحضور لمباريات «الزعيم»، فأنتم الرقم 1 كما قال نبضكم، والأمل والفوز دائماً بكم ولا يخيب الظن أبدا فيكم، فقد اقترب الزعيم من مرحلة مهمة في مشواره الآسيوي، وحان الوقت لمضاعفة المؤازرة والوجود خلفه، حتى يعزز من صدارته، ويضاعف من جهوده، والتي ستضعه وتضعكم على قمة أكبر قارة في العالم.

علي اليماحي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا