• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

احتجاجات في الضفة وغزة وتهديدات بإضراب مفتوح الأسبوع المقبل

5200 أسير فلسطيني ينضمون اليوم للمعتقلين المضربين عن الطعام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مايو 2014

أعلنت وزارة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين أمس أن 5200 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي سيشرعون اليوم الخميس في إضراب تحذيري شامل، وأن آلافا آخرين هددوا بالدخول في إضراب مفتوح عن الطعام بدءاً من الأسبوع المقبل، وذلك تضامنا مع 120 أسيراً إدارياً مضربين عن الطعام منذ 28 يوماً على التوالي احتجاجاً على استمرار اعتقالهم دون تهم رسمية.

وقالت الوزارة في بيان «إن 120 أسيراً في سجن هداريم نفذوا إضراباً تضامنياً ضد إدارة السجون بمشاركة مروان البرغوثي عضو المجلس التشريعي وأحمد سعدات أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إضافة إلى 40 أسيراً من سجن النقب». وحذرت من خطورة الوضع الصحي الذي يمر به الأسرى، لافتة إلى نقل حوالي 20 أسيراً إلى المستشفيات الإسرائيلية بعد فقدانهم الوعي، وزج أعداد منهم في العزل الانفرادي، ومشددة على ضرورة تدخل سياسي عاجل لإنقاذ المضربين وعدم تركهم تحت رحمة الشاباك الإسرائيلي.

وكشف وزير شؤون الأسرى عيسى قراقع عن اتصالات من قبل القيادة الفلسطينية وبتعليمات من الرئيس محمود عباس مع كل الدول والأطراف الدولية المؤثرة لممارسة الضغط على الجانب الإسرائيلي للاستجابة لمطالب المعتقلين ومنعها من ارتكاب جرائم لا تمت للإنسانية بصلة، وقال «إن الاتصالات الفلسطينية حذرت الأطراف الدولية من تداعيات وفاة أي معتقل خلال إضرابه داخل السجون الإسرائيلية وما قد يحمله ذلك من توتر في الأوضاع الميدانية». في وقت أعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن قلقها إزاء الوضع الصحي لعدد من الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، داعية السلطات الإسرائيلية إلى احترام اختيار وكرامة وحقوق المضربين عن الطعام.

إلى ذلك، أغلق متظاهرون فلسطينيون مقر وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، محتجين على ما وصفوه بـ «صمت الأمم المتحدة ومؤسساتها تجاه قضية إضراب الأسرى». وقال منسق الهيئة العليا لشؤون الأسرى في نابلس عماد اشتيوي «إن إغلاق مقر «أونروا» يحمل رسالة بأن الشعب الفلسطيني ممتعض جداً من تقاعس الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية عن أداء دورها حيال قضية الأسرى، خاصة أولئك المضربين عن الطعام، والذين يوشكون على الموت بين لحظة وأخرى.

وأغلق محتجون مقر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي التابع للأمم المتحدة في غزة لعدة ساعات، مطالبين بتحرك فوري من المنظمات الدولية لحل قضية الأسرى. ونظم المحامون والفعاليات الطلابية والأحزاب والنقابات تظاهرة حاشدة أمام اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة تضامناً مع الأسرى.

(رام الله - الاتحاد، وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا