• الثلاثاء 19 ربيع الآخر 1438هـ - 17 يناير 2017م

تمنى البقاء مع العين

زلاتكو:«الآسيوية»الحلم الكبير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 مايو 2015

العين (الاتحاد)

أكد الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب العين أن أكثر ما يهمه ويشغل تفكيره هو تنفيذ طموحات الإدارة، سعياً لإسعاد كل «عيناوي»، مشيراً إلى أنه اعتمد سياسة التركيز والالتزام والجدية، لمتابعة مشوار النجاح نحو تحقيق أهداف «الزعيم» بثقة عالية، وشدد على سعادته بما حققه مع «البنفسج»، منذ أن تولى مهمة تدريبه، ويحسب لمنظومة العمل بأكمها من لاعبين وجهاز فني وإداري وطبي وجماهير، معتبراً أن الإعلام شريك استراتيجي في هذا الإنجاز. وأضاف: «المؤكد أن الموسم كان صعباً، وكثير من المراقبين كانوا يرددون بأن العين من دون عمر عبد الرحمن وجيان لا يستطيع أن يفعل شيئاً، ولكنّ اللاعبين لم يشاركا معاً إلا في أربع مباريات فقط، وخاض العين 20 لقاء إما دون عمر أو جيان، ولكنّ زملاءهما أظهروا مردوداً قوياً، والعين يكون دائماً أقوى، في ظل وجود هذين العنصرين، ولو كانت صفوفنا مكتملة في كل المباريات لحسمنا البطولة، قبل ست جولات على الأقل، وهناك أندية تصرف مبالغ أكثر بكثير من العين، ورغم ذلك لم تحقق اللقب».

وأكد زلاتكو أنه شعر بأن الدرع قريب من العين، بعد تخطيه للوحدة برباعية نظيفة، وكانت أول خسارة لـ«العنابي» وهو على قمة الترتيب، وواجه العين ضيفه في غياب جيان وعموري وكيمبو. وقال: «كانت استعداداتنا لهذا اللقاء غير عادية وزودت اللاعبين بتفاصيل دقيقة عن تلك المواجهة لا يمكن الكشف عنها في هذا الوقت».

وأوضح مدرب العين أنه تعلم من التجارب، أن لا ينفعل أثناء سير المباراة؛ لأن ذلك ينعكس على اللاعبين داخل الملعب، بل يحاول دائماً أن يكون هادئاً، وفي قمة التركيز، لافتاً إلى أن لاعبي العين يقدمون مستوى فنياً رائعاً يستمتعون به ويمتعون من يتابعهم، وقال: «أسعى دائماً لمصلحة فريقي، ولا أحاول الاحتكاك بأي شخص أثناء أو بعد المباراة، والهدوء هو أسلوبي ولا أميل إلى تغييره، رغم أنه في بعض الأوقات ليس بالأسلوب الأمثل». ووصف زلاتكو الدوري الإماراتي بالقوي، في ظل وجود أندية في قامة العين والأهلي والنصر والجزيرة والشباب والوصل والوحدة، إلا أن ما ينقصه هو الحضور الجماهيري، ويعتبر العين النادي الوحيد الذي يتبعه جميع مشجعيه أينما حل وذهب لأن الجماهير تسهم في تعزيز قوة الدوري.

الأجانب متميزون

وحول تقييمه لأداء أجانب العين، قال: «فوزنا بالدوري وتخطينا دور المجموعات آسيوياً، يؤكد أن أجانب العين أظهروا مستوى رائعاً، وجيان هو أفضل مهاجم على مستوى الدولة في الثلاثة مواسم الأخيرة، إلا أن ظروف الإصابات بالإضافة إلى مشاركاته الدولية أثرت على مستواه، وهناك أيضاً ميروسلاف وإيكوكو فهما أفضل هدافين بصفوف الفريق، ولكننا نتوقع منهما الأكثر، كما أن الكوري الجنوبي ميونج لي الذي شارك في جميع المباريات يعتبر الجندي المجهول، وظهر بمستوى ثابت، وقام بأدوار مختلفة وقدم خدمة كبيرة للفريق».

وأشاد زلاتكو بموقف المدافع إسماعيل أحمد عندما لبى رغبته بعدم المشاركة في «الكلاسيكو» أمام الوحدة، واللعب مع فريق 21 سنة أمام «العنابي»؛ لأن العين كان بحاجة للفوز لحسم اللقب، وشارك بجهده الكبير في هذا الإنجاز. وقال إن العمل الدؤوب والإخلاص والجهد الذي بذل خلال فترة الإعداد وفي أول ثلاثة أشهر من الموسم والثقة المتبادلة بين الجهاز الفني واللاعبين من أهم عناصر النجاح.

أكد زلاتكو أن حلمه الحالي هو أن يتوج مع العين بلقب دوري أبطال آسيا، رغم أنه يرى أن المهمة لن تكون سهلة، لافتاً إلى أنه المدرب الوحيد الذي حصد مع «الزعيم» أكبر عدد من النقاط في البطولة القارية.

وأضاف: «بذل العين جهوداً جبارة وفاز باللقب الآسيوي في 2003، إلا أن الوضع يختلف حالياً عن ما كان عليه؛ لأن البطولة أصبحت أكثر صعوبة، وأود أن أؤكد أنني المدرب الوحيد الذي تخطى مرحلة المجموعات بدوري أبطال آسيا لثلاث سنوات متتالية على مستوى منطقة الشرق الأوسط، ولست متأكداً على مستوى قارة آسيا، مع كل الاحترام لجميع المدربين بالشرق الأوسط. كشف المدرب زلاتكو في حديثه عن حقيقة العروض التي تلقاها مؤخراً أنه يتمنى البقاء مع العين، مشيراً إلى الثقة التي منحها له نادي العين في بداية عمله والمساندة التي حظي بها من الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس شركة العين لكرة القدم، وقال: «لا بد من احترام تلك الثقة، والآن لا يمكن أن أتحدث عن أي شيء إلا بعد نهاية الموسم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا