• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

اللجنة العليا للانتخابات المصرية تعلن النتائج الرسمية للاقتراع بالخارج

296 ألف صوت للسيسي مقابل 17 ألفاً لصباحي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مايو 2014

قال المستشار الدكتور عبدالعزيز سالمان، الأمين العام للجنة الانتخابات الرئاسية، ورئيس اللجنة العامة لتصويت المصريين بالخارج، إن عدد اللجان الفرعية 141، إجمالي عدد الحضور 318 ألفاً و33 ناخباً بنسبة 98.5 % بلغت الأصوات فيها الباطلة 4198 بنسبة 1.5%، بينما بلغت عدد الأصوات الصحيحة، 313 ألفاً و835، حصل منها المشير عبدالفتاح السيسي على 296 ألفاً و628 صوتاً بنسبة 94.5 %، بينما حصل حمدين صباحي، على 17 ألفاً و207 أصوات بنسبة 5.5 % .

وقال سالمان إن الاستعلام عن اللجان الانتخابية للناخبين متاح من الآن من خلال الاتصال برقم 5151، أو من خلال الدليل 141، أو من خلال موقع لجنة الانتخابات الرئاسية. وأظهرت النتائج التي أعلنت أمس أن «البوسنة والهرسك» تؤيد السيسي باكتساح 292 للسيسي مقابل 5 أصوات لصباحي وفي قبرص 14 صوتا للسيسي مقابل صوت لصباحي وفي تركيا حصد السيسي 52 صوتا مقابل 10 أصوات لصباحي، وفي أفغانستان 169 صوتا للسيسي مقابل 16 لصباحي. واكتسح السيسي صباحي في غانا وغينيا والكاميرون وكوديفوار والكونغو . في موريشيوس حصد السيسي 13 صوتا مقابل لا شيء لصباحي. وسجلت النتائج 27 صوتا للسيسي مقابل صوتين لصباحي في أنجولا، و 140 صوتا للسيسي مقابل 14 لصباحي في كينيا. وفي قطر، حصد السيسي 19 ألف صوت مقابل 1674 لصباحي. وتفوق السيسي على صباحي في السنغال وموريتانيا وسيراليون. وحصد السيسي 4551 صوتا في لبنان مقابل 120 لصباحي . وسجل 284 صوتا للسيسي في المغرب مقابل 24 لصباحي. وتفوق السيسي على صباحي في الكويت بـ62 ألف صوت. وحصد السيسي 58 صوتا في فلسطين مقابل صوت واحد لصباحي، كما حصد 16 صوتا مقابل لا شيء لصباحي في أريتريا.

إلى ذلك، قدمت هبة يسن، المنسق الإعلامى لحملة حمدين صباحى، كل الاحترام لجميع المصريين في الخارج الذين شاركوا بكثافة في الانتخابات الرئاسية، مضيفة أن حسم نتيجة الانتخابات الرئاسية يتوقف على تصويت المصريين في الداخل لأنهم أكثر. وأضافت يسن خلال اتصال هاتفي لفضائية «المحور»، أمس إنه لا يمكن اتهام المصريين بالخوف لأنهم لا يخشون أحدا.

واعتبر حمدين صباحي أمس أن النتيجة غير محسومة لصالح المرشح المنافس، مؤكداً امتلاكه فرصاً كبيرة للفوز من خلال الاقتراع بالداخل يومي الإثنين والثلاثاء المقبلين. وقال صباحي، في مقابلة مع برنامج «الحدث المصري» على قناة «الحدث»: «من يرى أن نتائج الانتخابات محسومة لا يشاهد الواقع المصري بوضوح، ولا يدرك تنوع الخريطة الانتخابية في مصر، ولا حجم التغير في الرأي العام». وأوضح أن نسبة المشاركة في الانتخابات ستكون أحد العوامل المهمة في هذه الانتخابات، والتي قد تجعل المعركة غير محسومة بعد. وأضاف: «سأكون معارضاً إذا نجح السيسي، ولن أقبل منصباً تنفيذياً».

وفي سياق متصل، كشف صباحي عن «تجاوزات حدثت في انتخابات المصريين في الخارج»، لكنه لم يعتبرها مؤثرة. ومن أبرز الانتهاكات، حسب صباحي، توزيع الدعاية الخاصة بالمرشح المنافس عبدالفتاح السيسي داخل اللجان. وأبدى ثقته فيما أسماه «فرصته الكبيرة في الفوز»، قائلاً: «لا أخاف من تزوير الانتخابات»، رغم ما اعتبره «تحيزاً واضحاً من مؤسسات الدولة» لصالح منافسه. وتابع: «مؤسسات الدولة لو كانت قوية لكانت منعت سقوط نظام مبارك أمام الثورة، ومن بعده نظام مرسي الذي سعى إلى أخونة الأجهزة الإدارية في الدولة». كما أوضح صباحي أن لرجال الأعمال مصالحهم الخاصة، «وهم يتعاملون مع المرشح المنافس على أنه مرشح الدولة من الأجهزة والوزارات، بغض النظر عن حظوظه في الفوز، ولكنهم يرون فيه أنه مرشح الدولة، ويخشون التضحية بمصالحهم واستثماراتهم لإعلان مواقف معادية مع الدولة».

(القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا