• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تونس: حل وتجميد 170 جمعية مرتبطة بالإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 مايو 2015

تونس (وكالات)

أعلن الوزير المكلف العلاقات مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني في تونس كمال الجندوبي، أمس، أن السلطات التونسية حلت أو جمدت 170 جمعية دينية وخيرية بسبب ارتباطها بأعمال إرهابية أو شبهات تحوم حولها.

وقال، في تصريح بثته إذاعة «موزاييك» التونسية الخاصة: «تم إيقاف نشاط 150 جمعية لوجود شبهات حولها وحل 20 جمعية لارتكابها خروقات خطيرة وارتباطها بأعمال إرهابية. وأضاف أنه تم إرساء موقع إلكتروني في شكل بوابة حول أكثر من 18 ألف جمعية في تونس غير أنه اعترف بصعوبة مراقبة هذا العدد الكبير من الجمعيات والتأكد من مدى تطابق أهداف تأسيسها المعلنة مع أنشطتها الفعلية.

وظهرت أغلب تلك الجمعيات الدينية والخيرية بعد خلع الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي عام 2011 مستفيدة من مناخ

الحرية. ولكن بعد تصاعد الهجمات الإرهابية، في تونس شنت السلطات في شهر سبتمبر الماضي حملة على المنظمات والجمعيات المشتبه في دعمها المتشددين والتكفيريين وتمويلها الأنشطة الإرهابية.

على صعيد آخر، توقف نشاط المجمع الكيميائي في مدينة قابس جنوب شرق تونس وهو أكبر مصنع هناك بسبب

نفاد مخزون الفوسفات. وذكرت وكالة الأنباء التونسية أن إدارة المجمع أوقفت عمل آخر وحدة إنتاج صباح أمس.

وقال المجمع الكيميائي إن توقف الإنتاج يهدد بانقطاع إمداد باقي المناطق الصناعية في قابس بمادة الحامض الفوسفوري وعدم توفير حاجة البلاد من الأسمدة، وعدم سداد أجور العمال.

وقد أعلنت شركة فوسفات قفصة الحكومية التونسية، أمس الأول، أنها أوقفت إنتاج الفوسفات، وهو أهم نشاط صناعي في منطقة الحوض المنجمي في ولاية قفصة جنوب تونس وعلقت نشاطها بسبب إضرابات العمال المطالبين، بزيادة الأُجور واحتجاجات العاطلين عن العمل المطالبين بالتشغيل في عدد من مناطق الجنوب.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا