• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إصابة كوستا حديث الصباح والمساء قبل نهائي الأبطال

«الملكي» التحدي الصعب أمام فيا لإثبات الجدارة لـ «الماتادور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مايو 2014

محمد حامد (دبي، د ب أ)

على طريقة فرانك لامبارد نجم تشيلسي، وروبن فان بيرسي مهاجم مان يونايتد، وأسامواه جيان هداف العين وقائد منتخب غانا، لجأ دييجو كوستا نجم فريق أتلتيكو مدريد وأخطر هدافيه إلى الصربية ماريانا كوفافيسيتش التي تشتهر بقدرتها على استخدام أساليب غير معتادة في علاج الإصابات، ومساعدة اللاعبين على العودة إلى الملاعب في زمن قياسي يتجاوز بكثير في سرعته التقارير الطبية الرسمية، وتعتمد على سوائل مشيمة الخيول في علاج الإصابات العضلية، وهو ما فعلته من قبل مع بعض مشاهير الكرة العالمية مثل جيان لاعب العين، وفان بيرسي وفرانك لامبارد الذين عادوا للملاعب في زمن قياسي على الرغم من خطورة الإصابات التي تعرضوا لها في أوقات سابقة.

وفي ظل الغياب المحتمل بقوة لدييجو كوستا عن هجوم أتلتيكو بسبب الإصابة، ينتظر أن يستعيد المهاجم الإسباني المخضرم ديفيد فيا الأضواء إليه من خلال المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا والمقررة بعد غد في العاصمة البرتغالية لشبونة. ويصطدم أتلتيكو، الفائز حديثاً بلقب الدوري الإسباني، بجاره ومنافسه العنيد ريال مدريد في المباراة النهائية لدوري الأبطال. ولكن الإصابة يرجح أن تحرم كوستا من هذه المباراة لتعيد فيا إلى بؤرة الأضواء مجدداً، حيث ينتظر أن يقود هجوم الفريق في هذه المباراة الصعبة والمهمة.

وفي ظل غياب كوستا أيضاً، قد يعتمد الأرجنتيني دييجو سيميوني على طريقة اللعب 4-5-1. تمثل المباراة فرصة رائعة أمام فيا «32 عاماً» ليظهر للعالم كله أنه لا يزال مهاجماً بارزاً وخطيراً، كما ستكون الفرصة سانحة أمامه لتأكيد جدارته بالوجود ضمن قائمة المنتخب الإسباني في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل.

واستدعى فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الإسباني فيا ضمن القائمة الأولية للفريق، والتي ضمت 30 لاعباً استعداداً لكأس العالم. ولكن اللاعب يدرك تماماً أنه بحاجة إلى تقديم عرض رائع وبراق في لشبونة ليضمن لنفسه مكاناً في القائمة النهائية للمنتخب الإسباني بالمونديال، وذلك بعد الإصابات التي طاردته على مدار أكثر من عامين، وأفسدت عليه مسيرته الكروية.

وحتى ديسمبر 2011، كان كل شيء رائعاً ووردياً بالنسبة لفيا، حيث تألق عبر سنوات في فرق سبورتنج خيخون وريال سرقسطة وبلنسية، وساعد كلا من سرقسطة وبلنسية على الفوز بكأس ملك إسبانيا. كما ساهم فيا بقدر هائل في فوز المنتخب الإسباني بلقب كأس العالم 2010 وكأس الأمم الأوروبية (يورو 2008)، كما تصدر قائمة أفضل هدافي المنتخب الإسباني عبر التاريخ. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا