• الاثنين 23 جمادى الأولى 1438هـ - 20 فبراير 2017م

تحدث عن حصاد الموسم وكشف طموحات المستقبل

خلدون المبارك: «سيتي فوتبول جروب» المشروع الأكبر والأنجح عالمياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مايو 2014

محمد حامد

في إطلالته السنوية التي يرصد خلالها حصاد موسم كامل، ويكشف عن طموحات موسم قادم، أكد معالي خلدون المبارك رئيس مجلس إدارة مانشستر سيتي المتوج بلقبي الدوري الإنجليزي والكابيتال ون، أن مشروع «سيتي فوتبول جروب» الذي يضم مانشستر سيتي، ونيويورك سيتي، وسيدني وغيرها من الأندية التي سوف تنضم للمجموعة العالمية، سيكون من أكثر المشاريع الكروية نجاحاً على المستوى العالمي، وأكد المبارك أن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة مالك مان سيتي، يقف بقوة خلف هذا المشروع العالمي ليكون الأكبر من نوعه والأكثر نجاحاً على المستويات كافة، سواء كروياً أو جماهيرياً أو اقتصادياً.

وأضاف رئيس مجلس إدارة مان سيتي في مقابلة مع الموقع الرسمي للنادي: «نحن لا نعترف بالوعود البراقة، بل بالخطط الواضحة التي يتم تنفيذها على أرض الواقع وفقاً لإطار زمني معروف ومحدد، ورؤية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان تقوم على ذلك، فقد بدأنا مشروع مان سيتي منذ 6 سنوات، والآن نرى بأعيننا ويرى العالم بأسره أن خططنا تحقق نجاحاً لافتاً، والرائع في الأمر أنه نجاح داخل وخارج الملعب، أي على المستوى الكروي، وكذلك من الناحية الاقتصادية والجماهيرية». وتابع: «حقق مان سيتي نجاحات مبهرة كروياً وجماهيرياً، وهو على وشك الدخول في دائرة الربح المالي الموسم المقبل، كما أننا نقدم قصة نجاح أخرى في الولايات المتحدة، من خلال فريق نيويورك سيتي، فالمدينة رائعة والجماهير هناك في قمة الحماس للتجربة الجديدة الواعدة بالنجاح الفائق، وهو ما يحدث كذلك في أستراليا وتحديداً مع فريق سيدني، لدينا مشروع كبير وهو سيتي فوتبول جروب، وهو مشروع عالمي متكامل، كما أن لدينا شراكة مع مؤسسات عالمية منتشرة في كل مكان، سواء في أوروبا، أو أميركا الجنوبية، وكذلك في آسيا والشرق الأوسط، وهناك مكاتب لسيتي ولهذه المجموعة الكبيرة في كافة أرجاء العالم، لقد أصبح اسم سيتي أيقونة عالمية كروياً وجماهيرياً واقتصادياً، ومشروع سيتي فونتبول جروب سيكون الأكبر من نوعه، ونسعى لأن نجعله الأكثر نجاحاً».

موسم سيتي

حينما تحدث المبارك عن موسم مان سيتي، قال: «هو موسم صعب ولكنه ممتع في الوقت ذاته، بدأنا الرحلة بتعيين مانويل بيليجريني في منصب المدير الفني، لقد كان واحداً من أفضل القرارات وأهمها، فهو مدرب ناجح ومناسب لنا بجميع المقاييس، لديه فلسفة كروية رائعة تتفق مع رؤيتنا، حيث الكرة الهجومية الجميلة، والدفاع الجيد في الوقت ذاته، كما أنه ناجح بمقاييس الفوز بلقبين في موسم واحد».

وعن اللحظات الرائعة والأخرى المحبطة في مسيرة سيتي على مدار الموسم، قال: «من أهم وأسعد اللحظات الفوز على مان يونايتد، والبايرن في ألمانيا في دوري الأبطال، لقد كان فوزاً يحمل الكثير من المعاني بالنسبة لنا، وكذلك انتزاع لقب الكابيتال ون، وبالتأكيد الفوز على إيفرتون الذي أعادنا للقمة وجدد آمالنا في الفوز بالدوري، ومباراة وست هام في نهاية الموسم التي شهدت تتويجنا باللقب، أما عن اللحظات الصعبة فكانت الهزيمة من البايرن بملعب الاتحاد إحداها، وكذلك الدقائق الأخيرة في مباراتنا أمام تشيلسي يستامفورد بريدج، والتعادل بين جماهيرنا مع سندرلاند». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا