• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أبطالها حلمي وسعد والرداد ورجب

أفلام العيد.. كوميديا تعتمد على التكرار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 سبتمبر 2016

سعيد ياسين (القاهرة)

سيطرت ظاهرة التقليد والتكرار على الأفلام السينمائية الستة التي تعرض خلال موسم عيد الأضحى، وفي الوقت الذي تنافس فيه المنتجون على تقديم أفلام تعتمد على الكوميديا الخالصة والضحك المفتعل الخالي من أية مضامين فنية أو مجتمعية، تسابق نجوم هذه الأفلام على تكرار أنفسهم بشكل متطابق، وهو ما جعل الكثير من المهتمين بالسينما والنقاد يؤكدون أنه لا فائدة من أي تقدم يمكن أن يحدثه هؤلاء النجوم سواء لأنفسهم، أو للسينما في القريب العاجل أو على المدى الطويل.

افتعال الضحك

وشهدت أفلام العيد عدداً من الظواهر، منها عودة محمد سعد وأحمد حلمي الى السينما، حيث استعان حلمي بدنيا سمير غانم وصابرين وبيومي فؤاد وإنعام سالوسة وميمي جمال وجميلة عوض ليشاركونه بطولة فيلمه «لف ودوران»، واعتمد فيه على مؤلفة قدمها للمرة الأولى هي منة فوزي، وعاد الى التعاون مجدداً مع المخرج خالد مرعي بعد غياب ستة أعوام، وكان تعاون معه من قبل في أفلام «آسف على الإزعاج» و«عسل أسود» و«بلبل حيران»، في حين استعان سعد في «تحت الترابيزة» بحسن حسني ونرمين الفقي ومنة فضالي والمخرج سميح النقاش في أول تعاون بينهما، واعتمد أبطال فيلم «عشان خارجين» على حب الجمهور للثنائي حسن الرداد وايمي سمير غانم، وظهرت آراء بمجرد طرحه تؤكد أنه خلا من أي مضمون، وأن الضحك فيه جاء مفتعلاً بطريقة رديئة، وافتقد السيناريو المحبوك أو الحوار المميز أو الإخراج الذي يحترم عقلية الجمهور، وشهد فيلم «صابر جوجل» لمحمد رجب وسارة سلامة خلافات كبيرة بين بطلته ومخرجه محمد حمدي.

انفصال الثلاثي

وشهد موسم الأضحى انفصال الثلاثي شيكو وهشام ماجد وأحمد فهمي الذين تشاركوا في تقديم فيلم «الحرب العالمية الثالثة»، حيث قدم أحمد فهمي بطولته المطلقة الأولى من خلال فيلم «كلب بلدي» أمام أكرم حسني، في حين شارك شيكو وهشام ماجد الى جانب بيومي فؤاد وأحمد فتحي ونسرين أمين ودارين حداد في بطولة فيلم «حملة فريزر» من إخراج سامح عبدالعزيز، وتغيرت عناوين الأفلام في اللحظات الأخيرة وقبل طرحها بأيام قليلة، كما حدث في «لف ودوران» والذي ظل يحمل منذ بدء تصويره وحتى القيام بمونتاجه ومكساجه عنوان «ألماظ حر»، و«تحت الترابيزة» الذي كان يحمل عنوان «حنكو في المصيدة»، وألغيت العروض الخاصة لغالبية الأفلام المعروضة، ومنها «حملة فريزر» ولف ودوران» بسبب سفر أبطالها الى الأراضي الحجازية لأداء فريضة الحج.

موهبة مبشرة

وتفاوتت آراء النقاد والمهتمين حول الأفلام المعروضة، وقال الناقد محمود عبد الشكور إن فيلم «صابر جوجل» عمل متواضع عن نصاب أصبح رجل أعمال فاسد، وهذه الحكاية شوهدت مئة مرة، الآن يقدمونها باستظراف محمد رجب، ومن خلال سذاجة وسطحية خارقة، أما فيلم «عشان خارجين» فهو كوميديا خفيفة، لم يأخذوا من فيلم «date night « إلا فكرة ورطة رجل وامرأة ذات ليلة يفترض أن تكون رومانسية، لكن القصة والتفاصيل مختلفة تماماً، حسن وإيمي ثنائي مدهش ولامع، وكاتب السيناريو فادي أبو السعود موهبة ،لافتة ومبشرة في الكتابة الكوميدية، وخالد الحلفاوي مخرج فاهم، عمل مبهج رغم اسمه السخيف، كان يستحق اسماً أفضل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا