• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بلحيف: دراسات لطرق جديدة تربط الخليج العربي وبحر عُمان

«الأشغال» تنفذ مشروعات بتكلفة 10 مليارات درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 مايو 2015

محمد صلاح (رأس الخيمة)

محمد صلاح (رأس الخيمة)

بدأت وزارة الأشغال العامة إعداد الدراسات الخاصة بإنشاء عدة محاور وطرق جديدة للربط بين الخليج العربي وبحر عُمان وتطوير المحاور القائمة حالياً وتوسعتها بما يخدم الخطط التطويرية الشاملة التي تشهدها الدولة. وكشفت «الوزارة» عن عزمها تنفيذ مشروع استراحات المركبات على شارعي الشيخ محمد بن زايد والذيد - مسافي بهدف زيادة معدلات الأمن والسلامة على الطرق الاتحادية.

وأوضح معالي وزير الأشغال العامة الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي أن الوزارة تدرس إنشاء عدة طرق ومحاور جديدة للربط بين الخليج العربي وبحر عُمان، وكذلك تطوير الطرق والمحاور الحالية مثل طرق مليحة والذيد القديم وطريق الطويين، لافتاً إلى أن الوزارة تدرس إنشاء عدة طرق تربط هذه المحاور بمختلف مدن الدولة، لافتاً إلى أن الوزارة بصدد وضع دراسة لهذه المحاور بناء على توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، لافتاً إلى أن جميع مشروعات الطرق الجديدة التي سيجري تنفيذها خلال الفترة المقبلة ستكون وفق أعلى المعايير المطلوبة وفي مقدمتها مساحة الطرق، لافتاً إلى الوزارة لن تنفذ أي طريق تقل مساحته عن 6 حارات في كل اتجاه.

وأكد معاليه، على هامش جولة نفذتها الوزارة وشملت زيارة مشروع مستشفى الأمل للصحة النفسية بدبي، ومشروع مجمع زايد الرياضي في إمارة الفجيرة، ومدرسة دبا الحصن، ومشروع تطوير مدخل أم القيوين، أن المشروعات التي تنفذها الوزارة العام الجاري في مختلف مناطق الدولة تصل تكلفتها إلى نحو 10 مليارات درهم، من بينها مشروعات خاصة بالمدارس والطرق والجسور والمستشفيات والمجمعات الرياضية والمباني الحكومية، مشيراً إلى أن هذه الزيارات الميدانية تأتي للتعرف عن قرب على جاهزية المشروعات، إلى جانب التأكد من أن البنية التحتية والمشاريع القائمة لخدمة أبناء الوطن في جميع المناطق بغض النظر عن قربها أو بعدها تنفذ وفق المعايير المطلوبة، مشيراً إلى أن البنية التحتية في الإمارات تحظى بأهمية كبيرة لدى القيادة.

وكشف النعيمي أن مشروع استراحات المركبات على شارع محمد بن زايد والذيد – مسافي، الذي سيجري تنفيذه خلال الفترة المقبلة يهدف لزيادة معدلات الأمن والسلامة على الطرق الاتحادية من خلال توفير مواقف للشرطة والإسعاف ودوريات مراقبة الطرق الاتحادية الخاصة بوزارة الأشغال «مسار»، ونقاط استراحة لمستخدمي الطرق منها مواقف لذوي الاحتياجات الخاصة، وسيتم توفير استراحات لكل 5 إلى 10 كم حسب الحاجة والدراسات التي وضعت بالوزارة بناء على الكثافة المرورية للشوارع، ومدى حاجتها للاستراحات.

ووجه معالي وزير الأشغال بدعم آليات خفض استهلاك الطاقة في مجمع زايد الرياضي في الفجيرة، من خلال استخدام تقنية الـ LED، واعتمد الإطار العام لتصميم مبنى مشروع المجمع الرياضي المزمع إنشاؤه في إمارة رأس الخيمة خلال هذا العام، على أن تتم مراعاة الاستخدام الأمثل للمساحات والفراغات التصميمية لتحقيق أعلى قدر من الكفاءة والفاعلية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض