• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تواجد بمعسكر «الديوك» في كليرفونتين

ريبيري: البرازيل آخر محطاتي في كأس العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مايو 2014

أعلن مهاجم منتخب فرنسا لكرة القدم فرانك ريبيري لإذاعة «أر تي أل» بأن «مونديال 2014 في البرازيل سيكون آخر مشاركة لي في كأس العالم». وقال ريبيري الذي شارك في مران «الديوك» أمس مع 18 لاعباً تحت قيادة ديدييه ديشامب، ومن المتوقع أن يشهد تدريب الديوك في كليرفونتين تواجد 27 لاعباً لأول مرة: «ستكون آخر مشاركة لي بكأس العالم، يجب أن نذهب إلى البرازيل لتحقيق نتائج جيدة ومحاولة الفوز بكأس العالم، بكل بساطة».

وإذا كان ريبيري (31 عاما) لا ينوي المشاركة في كأس العالم المقبلة في روسيا حيث سيكون عمره 35 عاماً، فإنه سيكون جاهزا للمشاركة في نهائيات كأس أوروبا المقررة في فرنسا عام 2016 طالما لم يعلن اعتزاله اللعب دولياً. ويخوض ريبيري في البرازيل نهائيات كأس العالم للمرة الثالثة بعدما تألق في الأولى في 2006 في ألمانيا عندما بلغ المباراة النهائية مع المنتخب الأزرق وخسرها أمام إيطاليا (1-1 بعد التمديد و3-5 بركلات الترجيح)، والثانية في جنوب أفريقيا عام 2010 والتي خرجت منها فرنسا من الدور الأول مع فضيحة معسكر كنيسنا عندما أضرب اللاعبون عن التدريب. وحقق ريبيري مع فريقه بايرن ميونيخ ثنائية هذا الموسم (الدوري والكأس المحليان)، إلا أنه أخفق في المساهمة في الاحتفاظ بلقب بطل مسابقة دوري أبطال أوروبا. ولعب ريبيري 81 مباراة دولية مع «الديوك» حتى الآن سجل خلالها 16 هدفاً.

من جانب آخر، تحوم الشكوك حول غياب حارس فريق مرسيليا ستيف مانداندا عن صفوف المنتخب الفرنسي في مونديال البرازيل بعد تعرضه لإصابة في العنق. وتعرض مانداندا “27 عاما” لإصابة في العنق بعد اصطدامه بمصطفى ياتاباري مهاجم جانجون خلال الشوط الأول من مباراة الفريقين أمس السبت، ولم يتمكن من استكمال المباراة التي انتهت بفوز مرسيليا بهدف نظيف.

وكان مانداندا انضم لقائمة المنتخب الفرنسي في كأس العالم بجوار الحارسين هوجو وريس وميكايل لاندرو، ولكن قد يلجأ ديدييه ديشان المديرالفني للمنتخب الفرنسي لاستدعاء ستيفيان روفيه حارس مرمى موناكو ليحل محل مانداندا في قائمة المونديال. (باريس - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا