• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار    

احتفاء بالفنون الفلكلورية في «الشارقة التراثية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مايو 2014

احتضنت أيام الشارقة التراثية في دورتها الثانية عشرة والتي جاءت تحت شعار «التراث الإسلامي خيمة واحدة» 1440 عرضاً فلكلورياً شعبياً في إطار تكريس دور الفنون التراثية الشعبية ضمن سياق التبادل الثقافي والتراثي بين الشعوب والتعرف على فنون الآخر.

وفي بيان صحفي صادر عن الدائرة قال عبد العزيز المسلم مدير إدارة التراث بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة أن «الاهتمام الذي توليه الدائرة للفنون الشعبية يأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بضرورة الانفتاح والتبادل الثقافي والفكري، وقد حرصنا على أن تتنوع المعارف والفنون والمعارف في الأيام التراثية بتنوع الثقافات وبما يتناسب مع احتفالات الشارقة كونها عاصمة للثقافة الإسلامية 2014، شاركت فيها ست وثلاثون فرقة شعبية، توزعت على مدن الشارقة الشرقية والوسطى»، وأضاف المسلم كما نظمت الأيام 180 دورة تدريبية في التراث المادي والمعنوي، إضافة إلى اثنتي عشرة ورشة عمل خلال عشرين يوماً من أيام الشارقة التراثية وأن الورش التراثية جاءت بإشراف المختصين وهي تأكيد على أهمية الحرفية في الموروث المادي وأثر التنفيذ العملي بمشاركة الجمهور بشكل حي تفاعلي.

وأشتُغِلَ على 240 ورشة عمل متخصصة وحرفية بإشراف فنيين وحرفيين من الوطن العربي إضافة إلى ثلاث ورش من قرية الطفل، كما نظمت ثمانيا وأربعين محاضرة ضمن البرنامج الفكري المصاحب للأيام، وكذلك نظمت إدارة التراث سلسلة من المعارض التراثية بلغت واحداً وثلاثين معرضاً، إضافة إلى ملتقى التصوير الفوتوغرافي الأول الذي ضم أكثر من 200 مصور شاب بالتعاون مع جمعية الإمارات للتصوير الضوئي وبالتنسيق مع مركز التواصل الاجتماعي في الأيام التراثية.

واختتم المسلم أن الأيام التراثية بمجمل نشاطها التراثي شكلت مدرسة للحياة بموروثها الذي ارتكز في بناه على الأساس الإماراتي، وهي في سياقات تشكلها وتفاعلها مع المجتمع جاءت هذا العام في تناغم مع احتفالات الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية 2014، حيث تمثل ذلك في الفعاليات والأنشطة وكُرِّسَ من خلال الشعار «التراث الإسلامي خيمة واحدة». (الشارقة - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا