• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

«بهاراتيا جاناتا» والشركات الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 مايو 2014

ويندي كوخ

واشنطن

يتوقع محللون أن يؤدي الفوز الكاسح لحزب المعارضة في الهند وزعيمه المؤيد لقطاع الأعمال إلى خلق مناخ استثماري أكثر استقراراً ونظام ضرائبي أكثر ملاءمة للشركات الأميركية.

ففي يوم الجمعة الماضي، فاز حزب «بهاراتيا جاناتا» وحلفاؤه بأكثر من 272 مقعداً، وهو العدد اللازم للفوز بأغلبية في البرلمان، ودفع حزب «المؤتمر» المهيمن منذ فترة طويلة إلى خارج السلطة وتمهيد الطريق للزعيم القومي الهندوسي «ناريندرا مودي» ليصبح رئيس الوزراء القادم لأكبر ديمقراطية في العالم.

وذكر «ميلان فاشناف»، وهو خبير بشؤون الهند بمؤسسة «كارنيجي» للسلام الدولي، «إن هذا حقاً لحدث تاريخي»، مشيراً إلى أن هذه هي المرة الأولى منذ عام 1984، التي يكون لدى الهند حكومة أغلبية الحزب الواحد. وأضاف أن «هذا من شأنه خلق شعور أكيد بالاستقرار.. إن الشركات الأميركية متحمسة للغاية»، كما ذكر الخبير في الشؤون الهندية، أن مودي سيدير الحكم كشخص براجماتي أو عملي لإظهار أن الهند مفتوحة للأعمال».

ومن جانبه، أيد «جونجان بجلا» الرأي السابق قائلاً: «إن هذا أمر جيد بالنسبة للشركات الأميركية». و«بجلا» هو مؤسس شركة «أمريت فينتشرز» للاستشارات بكاليفورنيا، والتي عادة ما تنصح عملاءها بالاستثمار في الهند. وأضاف أن الهند قد شهدت تراجعاً خلال الخمس سنوات الماضية نتيجة للقواعد التنظيمية والبيروقراطية الجديدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا