• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

شملت مواد مخدرة وأسلحة بيضاء ونارية ومواد للسحر والشعوذة

1771 ضبطية للجمارك في مطارات دبي خلال النصف الأول من العام الجاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 21 سبتمبر 2016

دبي (وام)

أنجزت إدارة عمليات المسافرين في جمارك دبي 1771 ضبطية خلال النصف الأول من العام الجاري، وذلك في مباني مطار دبي الدولي ومبنى المسافرين في مطار آل مكتوم الدولي.

وشملت هذه الضبطيات مواد مخدرة وأسلحة بيضاء ونارية وملحقاتها وأدوية مقلدة وممنوعة ومواد مخلة بالآداب إضافة إلى مواد تُستخدم في السحر والشعوذة ومحاولات للتهرب من دفع الرسوم الجمركية وغيرها.

وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة في دبي: إن إنجازات جمارك دبي تحققت بفضل الرعاية الكريمة والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، مؤكداً أن جمارك دبي تحرص على دعم التسهيلات المقدمة لحركة السياحة والسفر في الإمارة من خلال تقديم أفضل الخدمات للمسافرين حيث تواكب الدائرة بأجهزتها الذكية والمتطورة وكادرها الوظيفي المؤهل والمدرب النمو الكبير في حركة المسافرين عبر مطارات دبي، ويأتي في مقدمتها مطار دبي الدولي الذي سجلت حركة المسافرين فيه رقماً قياسياً بلغ 40.5 مليون مسافر في النصف الأول من عام 2016 بارتفاع 5.8 في المئة مقارنةً بالفترة ذاتها من عام 2015.

من جهته أشاد أحمد محبوب مصبح، مدير جمارك دبي، بالتعاون الوثيق مع الشركاء الحكوميين المعنيين في إنجاز الكثير من هذه الضبطيات، مثل: وزارة الداخلية، والقيادة العامة لشرطة دبي، ووزارتي «التغير المناخي والبيئة» و«الصحة ووقاية المجتمع»، والمجلس الوطني للإعلام، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، وبلدية دبي، ودائرة التنمية الاقتصادية، وغيرها من الجهات الحكومية على المستويين الاتحادي والمحلي، مشيراً إلى التعاون مع الجهات الدولية كمنظمة الجمارك العالمية والمكتب الإقليمي لتبادل المعلومات «الريلو» والمنظمة العالمية للملكية الفكرية «وايبو»، ما أسهم أيضاً في إنجاز ضبطيات عديدة في المنافذ الجمركية بدبي وفي دول أخرى عبر التعاون وتبادل المعلومات مع السلطات الجمركية والأمنية المعنية فيها.

ولفت مصبح إلى دور نظام «محرك المخاطر» -الذي ابتكرته جمارك دبي- في الإسهام في العديد من هذه الضبطيات للمواد الممنوعة والمحظورة المقيدة محلياً ودولياً، مشيراً إلى أنه نظام ذكي يتم تغذيته عبر قنوات متعددة بمعلومات عن الشحنات، وتقوم إدارة الاستخبارات الجمركية في الدائرة بتجميع وربط وتحليل ونشر هذه المعلومات، ومن ثم استخراج مخاطر يتم إدخالها في النظام ليقوم باعتراض المعاملات المتضمنة للمخاطر والسماح بالتخليص التلقائي للشحنات السليمة من دون تأخير، حيث أصبح نحو 97 في المئة من معاملات الشحنات غير الخطرة «أي التي لا تحتوي على أي مخاطر» يتم تقييمها إلكترونياً وإنجازها من دون تدخل بشري في أقل من دقيقتين من وقت إدخال العميل لبيانات الشحنة في نظام التخليص الجمركي، إضافة إلى استخدام برنامج ونظام الاستعلام المبكر عن المسافرين والذي يلعب دوراً مهماً في تسهيل ودعم حركة مرور المسافرين والتصدي للمخاطر المحتملة قبل وقوعها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض